أخبارNews & Politics

اللجنة الشعبية في وادي عارة تدعو للتصدي توسيع شارع 65
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اللجنة الشعبية في وادي عارة تدعو للتصدي لمخطط تطوير توسيع شارع 65

أحمد ملحم رئيس اللجنة الشعبية وادي عارة :

نتيجة هذا التخطيط سيتم حتماً مصادرة مئات الدونموات وإتلاف مئات إضافية وإيقاع الأضرار بكثير من المساحات الاخرى وبمستقبله

 المحامي نزيه مصاروة رئيس مجلس محلي كفرقرع :

يتوجب علينا تباحث مختلف السبل من اجل التصدي لخطورة هذا المشروع وتحويله من مشروع مضر الى مشروع مفيد للمواطنين العرب في المنطقة لاستغلاله في تطوير وتوسيع البلدات العربية وتطورها في مختلف مجالات ونواحي ال حياة


عممت اللجنة الشعبية للدفاع عن الارض والمسكن بياناً دعت فيه الجماهير والمواطنين من منطقة وادي عارة، لحضور جلسة تباحث عامة حول قضية توسيع شارع وادي عارة والتي ستعقد يوم الثلاثاء المقبل في مجلس محلي كفرقرع، وذلك للتبحاث في سبل التصدي لمشروع تطوير شارع 65 شارع وادي عارة والذي يقضي بمصادرة الاراضي العربية في المنطقة. وقال احمد ملحم رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الارض والمسكن في وادي عارة :" هذا الاجتماع يأتي ضمن سلسلة الاجتماعات والمبادرات التي تقوم بها اللجنة الشعبية في وادي عارة، وذلك للتصدي لمشروع توسيع الشارع والذي سيحول بلدات وادي عارة الى سجون، حيث يقضي المشروع الى مصادرة آلاف الدونمات من البلدات العربية في وادي عارة ".


المحامي نزيه مصاروة

من جانبه دعا المحامي نزيه مصاروة رئيس مجلس محلي كفرقرع المواطنين والسكان خصوصاً أصحاب الاراضي، الى حضور الاجتماع لأهميته وللتباحث في مختلف السبل من أجل التصدي لخطورة هذا المشروع وتحويله من مشروع مضر الى مشروع مفيد للمواطنين العرب في المنطقة، ولاستغلاله في تطوير وتوسيع البلدات العربية وتطورها في مختلف مجالات ونواحي الحياة.
وجاء في البيان الذي عممته اللجنة الشعبية :" ندعوكم لحضور جلسة خاصة ستعقد في مجلس كفرقرع يوم الثلاثاء الموافق 19.2.2013 في تمام الساعة 11.00 قبل الظهر، وذلك للاطلاع على المخططات المطروحة من أجل توسيع شارع وادي عارة ، الممتد من كفرقرع غرباً، ولغاية بلدة البياضة شرقي وادي عارة، وسيصبح الشارع بثلاث مسارات من كل اتجاه، إضافة لبناء الجسور والمحولات والدوارات ومسارات تسارع اضافية للاندماج، ومسارات إضافية للخروج منه، وطرق ترابية ومسارات للدراجات. ونتيجة هذا التخطيط ، سيتم حتماً مصادرة مئات الدونمات وإتلاف مئات اضافية، عدا إيقاع الاضرار بكثير من المساحات الاخرى، وبمستقبلها كما سيكون عائقاً رئيسياً للحركة التجارية والسياحية في المنطقة، وسيؤثر سلباً على مستقبل المنطقة بصورة قاسية ". ممثلين من شركة "د.ا.ل" هي الشركة القائمة على وضع هذه المخططات، وآخرون من اللجنة الوطنية للبنية التحتية في اسرائيل سيقومون بعرض هذا المخطط وعرض تفاصيله على أهالي المنطقة وممثلي السلطات ال محلية ، من أجل ابداء آرائهم وطرح موقفهم من هذا المخطط الذي سيغير من طبيعة المنطقة بكاملها، اذ أن هذا الشارع سيتحول الى شارع سريع، لا نفع لنا منه على جميع المستويات. كما وستقسم هذه المنطقة الى منطقتين منقصلتين وستحول الى حدود جغرافية واقعية ، وسيتغير بوجوده ، الطابع العام لهذه المنطقة.

إحداث التغييرات بتفاصيل المخطط
واختتم البيان: "هذا اللقاء جاء لتلبية مطالبنا في هذه المنطقة المتضررة بعد ان تم إلغاء الجلسة التي عقدت قبل حوالي شهر في مكاتب وزارة البنية الوطنية، وحضوركم هام جدا، وسيكون له الاثر الايجابي لدعم مسيرتنا والدفاع عن أرضنا وممتلكاتنا، وسيكون له الأثر الكبير لإحداث التغيير للكثير من تفاصيل هذا المخطط السيء الذي سينال من أملاكنا وبلداتنا، وسيؤدي لاغلاق منافذ عدد من البلدات المرتبطة بهذا الشريان الحيوي المرتبط بها تاريخياً وعاطفياً".

كلمات دلالية