أخبارNews & Politics

رغم التضييق عليهم: طلاب مساطب العلم يواصلون رباطهم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رغم التضييق عليهم: طلاب مساطب العلم يواصلون رباطهم الدائم والباكر في الاقصى

"مؤسسة الاقصى" :
 
متطرفون يتعمّدون ارتداء لباس "كهنة الهيكل" المزعوم وتأدية شعائر تلمودية في مسارات محددة في المسجد الاقصى

تواجد طلاب "مشروع احياء مساطب العلم في المسجد الاقصى" وإن كان لا يمنع بشكل كامل اقتحامات المسجد الاقصى، لكنه يقلل من حجم وعدد الاقتحامات والمقتحمين المدنسين لمسرى الحبيب المصطفى-صلى الله عليه وسلم-


حذّرت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في تقرير موثق بالصور الثلاثاء 18/9/2012م من " تعمّد متطرفين ومستوطنين اقتحامهم للمسجد الاقصى المبارك بلباس "كهنة الهيكل" المزعوم وتأدية شعائر تلمودية خاصة في انحاء متفرقة من المسجد الاقصى، بحراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، وذكرت "مؤسسة الاقصى" من خلال صور وصلتها من "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات" أن شخصية دينية/سياسية اسرائيلية- لم يمكننا التعرف عليها- قامت باقتحام المسجد الاقصى بعد ظهر اليوم وتجولت عند جميع بوائك مسجد قبة الصخرة، وأدت عندها شعائر توراتية وتلمودية، بالرغم من محاولة حراس المسجد الاقصى منعه من ذلك" كما جاء في التقرير .

وقالت "مؤسسة الاقصى" أنه ومن خلال رصد قامت به "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات" لمجريات الأوضاع اليوم وفي الأيام الاخيرة في المسجد الاقصى، لوحظ ان هناك متطرفين ومستوطنين يتعمّدون ولو خلسة تأدية بعض الشعائر التوراتية في ساحات المسجد الاقصى- وهي جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى- لكن الملفت للنظر ان عدداً من المستوطنين اقتحموا صباح اليوم الاقصى وهو يلبسون لباساً خاصاً يطلقون عليه "لباس كهنة الهيكل"، ثم قاموا بجولة بمسار محدد في أنحاء المسجد الاقصى، وأدوا في جوانبه طقوساً توراتية وتلمودية متعددة، بشكل استفزازي ملحوظ، خاصة عند خروجهم من المسجد الاقصى باتجاه باب السلسلة، ويتعمّد هؤلاء ان يكونوا حفاة القدمين، وهي احدى الطقوس المدعاة عندهم عند دخولهم "جبل الهيكل"- التسمية الاحتلالية الباطلة للمسجد الاقصى المبارك-".
تضييقات متواصلة
وتابعت المؤسسة في بيانها وتقريرها :" الى ذلك سادت في ساعات اليوم، خاصة الصباحية حالة من التوتر والترقب، في ظل اقتحام نحو 30 مستوطنا للمسجد الأقصى، فرادى او بمجموعات صغيرة، وتعالت في نفس الوقت تكبيرات المصلين والمرابطين ، خاصة من طلاب "مشروع احياء مساطب العلم في المسجد الاقصى"، الذي ترعاه "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات"، والذين يواصلون تواجدهم الباكر والدائم في المسجد الاقصى ويتوزعون عند ساحاته ومصاطبه، بالرغم من تضييقات الاحتلال المتواصلة لهم، ويذكر هنا أن هذا التواجد والرباط الباكر والدائم، وإن كان لا يمنع بشكل كامل اقتحامات المسجد الاقصى، لكنه يقلل من حجم وعدد الاقتحامات والمقتحمين المدنسين لمسرى الحبيب المصطفى-صلى الله عليه وسلم- " .

كلمات دلالية