أخبارNews & Politics

بيان لأهالي الجديدة- المكر: لنعمل على تقريب القلوب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بيان أهالي الجديدة- المكر: لنعمل على تقريب القلوب ونبذ العنف وتصفية الأجواء

أبرز ما جاء في البيان:

كيف لنا أن نقف وقفة المتفرج ونحن نرى ألسنة النار تلتهم أغصان شجرة خضراء رعيناها بدموعنا ودمائنا؟!

إننا مطالبون جميعا بالعمل على تقريب القلوب ونبذ العنف وتصفية الأجواء لئلا نجد أنفسنا في دوامة تشدنا نحو هاوية التشرذم والفتنة

في الأعوام الأخيرة شهدنا ونشهد سلسلة من أعمال العنف والقتل والمسِّ بالممتلكات التي خلّفت وراءها قلوبًا فاجعة وعائلات ثكلى وجراحًا عميقة تنزف دمًا

نتوسل الى الأهل أن يحرصوا على بثّ روح المحبة والتفاهم بين أبنائهم وأن يبذلوا كلّ غالٍ ورخيص من أجل تهذيب وتعليم أولادهم وإبعادهم عما قد يجلب لهم ولغيرهم الأذى والويلات


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب منشور تم توزيعه على أهالي قريتي الجديدة – المكر يتحدث عما يعاني منه اهالي القريتين من الأوضاع الامنية للمواطنين والتي وصلت الى حد لا يطاق والمطالبة باجراء التغيير من أجل مستقبل شبيبة القرية ومواطنيها جميعاً. وجاء في البيان الذي وقع باسم أهل الخير: "أهلنا الكرام في جديدة المكر! في رحاب هذا البلد الطيب ترعرعنا، ونهلنا من نبعه الصافي الألفة والمحبة والتآخي والتسامح، وعاركنا الحياة بين جَنَباتِه بحلوها ومرّها، بأفراحها وأتراحها، فما زادنا ذلك إلا حبًّا وعرفانًا لهذا البلد وأهله الطيبين. ولكن في الأعوام الأخيرة شهدنا ونشهد سلسلة من أعمال العنف والقتل والمسِّ بالممتلكات التي خلّفت وراءها قلوبًا فاجعة وعائلات ثكلى وجراحًا عميقة تنزف دمًا. بل وقد امتدت يد الغدر لتزرعَ بين أبناء البلد الواحد بذور الشكّ والضغينة وتقطع أواصر الصلة والمودة. وكلّنا يسأل أما لهذا الليل من آخر؟!".

تقريب القلوب
وتابع البيان: "كيف لنا أن نقف وقفة المتفرج ونحن نرى ألسنة النار تلتهم أغصان شجرة خضراء رعيناها بدموعنا ودمائنا؟! إننا مطالبون جميعا بالعمل على تقريب القلوب ونبذ العنف وتصفية الأجواء، لئلا نجد أنفسنا في دوامة تشدنا نحو هاوية التشرذم والفتنة، ولئلا تهبّ علينا رياح سموم تحرق الزرع وتفسد الأجواء وتحرّك الضغائن. من منطلق المسؤولية هذه ووفاءً لعهد هذا البلد الطيب نتوجه أولا إلى العائلات المنكوبة بمصابها الأليم أن يلهمها الله الصبر والسلوان، وأن تعتصم بحبل الله، وأن تعمل بما قاله تعالى في مُحْكَمِ كتابه: "وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ".

إصلاح ذات البين
وأضاف البيان: "كما نهيب بأهل الخير جميعًا من رجالات المجتمع ورجال الدين والغيورين على المصلحة العامّة بتكثيف جهودهم من أجل إصلاح ذات البين، ورأب الصدع، وتغليب العقل والتروي في حل الخلافات والنزاعات. ونتوجه أيضًا إلى أهالي قريتنا الحبيبة عامةً راجين إياهم أن يحرصوا على بثّ روح المحبة والتفاهم بين أبنائهم، وأن يبذلوا كلّ غالٍ ورخيص من أجل تهذيب وتعليم أولادهم، وإبعادهم عما قد يجلب لهم ولغيرهم الأذى والويلات. كما نناشد المربين والمعلمين في كافة الأطر التعليمية أن يخصصوا بعض الوقت لتنمية روح التعاون والتفاعل بين الطلاب، وإفساح المجال لهم للتعبير عن مخاوفهم وأحاسيسهم، وتوجيههم نحو إقامة حوار بنّاء بين وجهات النظر المتباينة".

زيادة النشاطات الرياضية والتربوية والثقافية
وشدد البيان: "كذلك نطالب جميع المؤسسات الفاعلة والناشطة في القرية وعلى رأسها المجلس المحلي بالعمل على زيادة النشاطات الرياضية والتربوية والثقافية التي تستقطب اهتمام الشبان والفتيات، وتمنحهم إمكانية التقدم والتطور في هذه المجالات".

إعملوا الصالحات
وختم البيان كما وصل الى العرب: "أخيرًا، لا يسعنا إلا أن نقول لمن يهمّه أن يعيش في بلد آمن مطمئن ألا يغلق بابه ويقول اللهم نفسي، وإنما أن يبادر متى سنحت له الفرصة لذلك لقول كلمة طيبة أو لعمل صالح مهتديًا بقوله تعالى "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" الى هنا نص البيان.

كلمات دلالية