مجتمعSociety

آمال عجمية من جت امرأة درزية لها وجهة نظر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

آمال عجمية من جت: الدرزية منفتحة على العالم ومحافظة على عاداتها وأصولها

آمال عجمية :

هنالك الكثير من النساء العربيات اللواتي نفخر بهن وهنالك الكثير من النساء العربيات اللواتي هن مصدر افتخار

المرأة بحاجة الى مساعدة ودعم من الرجل ولكن أحياناً الرجل لا يدعم المرأة ولكن يجب أن تثبت نفسها لكي تلقى الدعم منه
 
المرأة يجب أن تكون حرة ولكن بشكل ايجابي لتثبت ذاتها واستقلاليتها ضمن مجتمع متماسك معطاء لنموه وازدهاره
أعتقد بأن التقدم ليس فقط بأن أرتدي ملابس المرأة الدرزية صحيح إنني أحب أن أحقق نفسي بحسب العادات والتقاليد الكثيرة مثل أن ألبس لباسا محتشما ولكن في الوقت نفسه أسعى لأن أكون متحضرة وأتعلم وأحصل على منصب مرموق


تزوجت في سن صغير بعدما أكملت تعليمي الجامعي والآن أنا أعمل مديرة لمكتبة عامة وبقيت لدي طموحات كبيرة وأنا أحمل شهادة تأهيل في اللغة العربية ليس لكي أكون معلمة وإنما أطمح بأن أطوّر المكتبات وأغير فكرة القراءة في مجتمعنا


آمال عجمية من جت تدير المكتبة العامة في جت يانوح وتتعامل مع جميع شرائح المجتمع من ابناء القرية الواقعة على جبال الجليل الاعلى ، فهي ابنة قرية يركا بالأصل وتقول: " إن للاقتصاد اليوم أهمية كبيرة في بلورة نمط حياة اجتماعية جديدة ، ومن خلال دراستي في جامعة حيفا ، اشتركت في دورة تتعلق في المجال".

وتابعت آمال:" ضمن مجموعة اشخاص من السلطات ال محلية العربية، قمنا بجولات في عدد من البلدات العربية للتعرف على نقاط القوة ونقاط الضعف في هذه البلدات، ومن مجمل تلك الزيارات كانت زيارتنا لأماكن تجارية في مدينة سخنين ، والتي يعرفها الجميع بالمدينة الكبيرة المزدهرة، ونحن فعلاً عندما دخلناها فوجئنا كثيراً فلم أتوقع كل هذا الازدهار في المحلات التجارية، وقد تجولت أنا وأصدقائي في المجموعة في المحلات التجارية ودخلنا محلات عديدة ورأينا العاملات فيها، وتحاورنا معهم وطرحنا عليهم بعض الأسئلة وبالفعل تجاوبوا معنا، تعرفنا على أمور كثيرة من الناحية التجارية ومن ناحية الإقبال وأنا أرى أن العوامل التي أدت الى ازدهار هذه المدينة أولاً السكان أنفسهم فهم لديهم انفتح ووعي، كما أن التجارة تبقى داخل المدينة فهذا العامل أدى الى الازدهار، فمثلاً نجد هنا جميع المحلات التجارية مطاعم، محلات للأطفال، فهم لا يحتاجون الى الخروج من المدينة للتسوق، وهذا راق بالنسبة لي كثيراً، وأنا أظن أنهم يسوقون المدينة والمحلات التجارية عندما يصبح اقبال أكثر من الآن، وهذه الظاهرة موجودة أيضاً في يركا والتي هي بلدي الأصل، ففي يركا السكان لا يخرجون من المدينة الى مدينة أخرى للتسوق. ولهذا الأمر تجد الكثير من الناس في يركا أثرياء". وأضافت عجمية: "الناس في سخنين طيبون ولديهم استقبال جميل جداً، فأنا عندما دخلت على محل تجاري، استقبلتني عاملة أحسن استقبال وسألتها عن طريقة التسويق التي يسلكونها وعن حقوق العمال وأجابتني بطريقة جميلة جداً".

آمال عجمية

مواجهات المرأة الدرزية

وحول ما تواجهه المرأة الدرزية في حياتها كونها امرأة اصبحت منفتحة على العالم قالت عجمية "أنا كإمرأة درزية أشعر بأن لدي رأي في شكل الحياة التي نعيشها ، لأنه يمكن أن يكون تفكيري مختلفا عن باقي النساء، فأنا أعتقد بأن التقدم ليس فقط بأن أرتدي ملابس المرأة الدرزية، صحيح إنني أحب أن أحقق نفسي بحسب العادات والتقاليد الكثيرة مثل أن ألبس لباسا محتشما، ولكن في الوقت نفسه أسعى لأن أكون متحضرة وأتعلم وأحصل على منصب مرموق، وان نثبت أنفسنا كنساء عربيات درزيات، وألا أقول فقط درزيات وانما عربيات درزيات لأنني أشعر بأن الدرزيات والعربيات هن في بوتقة واحدة، فلا اشعر ان هناك فرقا، فنفس العادات والتقاليد الموجودة عندنا موجودة أيضاً في باقي الطوائف العربية، في البلدات العربية، ونحن نواجه مشاكل كثيرة. هناك سيدات مع التقدم وهناك اخريات ينادين بالعودة للدين وانا أؤكد بأن المرأة تستطيع أن تصل الى منصب رئيس حكومة ، فالمرأة لديها عقل يضاهي عقل الرجل لا بل قد تكون مدركة للامر اكثر من الرجل، والانطباع العام في المجتمع الدرزي أو العربي على حد سواء هو التصدي للمرأة وحقها في اظهار وابداء الرأي".

المرأة والمجتمع
آمال عجمية تؤكد:" أنا شخصياً أتيت من بيت فيه ست بنات، وصحيح أن والدي متدين، ولكنه هو الذي شجعنا على الحصول على رخصة السياقة. بنظري ان المرأة يجب أن تكون ناجحة وذات شخصية قوية، فمجتمعنا ينظر اليها نظرة سلبية، فلا يميز بين الصحيح والخطأ. شخصياً تزوجت في سن صغير، بعدما أكملت تعليمي الجامعي، والآن أنا أعمل مديرة لمكتبة عامة، وبقيت لدي طموحات كبيرة، وأنا أحمل شهادة تأهيل في اللغة العربية، ليس لأكون معلمة وإنما أطمح بأن أكون مدربة للمكتبات وأطوّر المكتبات وأغير فكرة القراءة في مجتمعنا كما أنني أنظم فعاليات على مدار السنة لجميع شرائح المجتمع الذي انتمي اليه واعيش فيه".

تحقيق الأحلام والأهداف
وتنصح آمال عجمية "كل إمرأة لديها هدف أن تتقدم وتنجح والا تتنازل، إلا إذا كانت التنازلات لبيتها، ممكن، ولكن في حدود المعقول، فإذا كانت تعرف نفسها انها على حق وخطواتها صحيحة، فعليها ان تثبت نفسها وتنشئ أطفالها لمجتمعها وتكون قدوة لباقي النساء، وهذا ليس تحدياً لأي طرف ديني آخر، فأنا أحترم جميع الديانات. فالمرأة تستطيع أن تحافظ على دينها وتكون ناجحة ومتقدمة وتطور نساء في مجتمعها. ومن المهم ان نثبت للجميع إننا قادرات على صنع التغيير ويجب ان تكون شخصيتنا قوية ولا يستطيع أحد أن يغيرنا ليحيدنا عن طريقنا.

مساعدة ودعم الرجل
وتقول آمال عجمية :" كل امرأة قوية تعرف ماذا تريد ولديها هدف معين، يجب أن تقف على رأيها السليم وأن تصل الى نهاية الطريق بالرغم من جميع الصعوبات التي تواجهها، وهذه حلاوة الأمر، انها ذللت جميع المصاعب التي واجهتها ووصلت الى هدفها وكانت قدوة لكل نساء مجتمعها. هنالك الكثير من النساء العربيات اللواتي نفخر بهن، وهنالك الكثير من النساء العربيات اللواتي هن مصدر افتخار، وطبعاً المرأة بحاجة الى مساعدة ودعم من الرجل، ولكن أحياناً الرجل لا يدعم المرأة، ولكن يجب أن تثبت نفسها لكي تلقى الدعم منه، واليوم المرأة تصل الى ما تريد وتحقق هدفها وتكسر الحواجز، من ناحية ايجابية علمية وثقافية، والجانب السلبي أنا ضده، المرأة يجب أن تكون حرة ولكن بشكل ايجابي لتثبت ذاتها واستقلاليتها ضمن مجتمع متماسك معطاء لنموه وازدهاره".

كلمات دلالية