أخبارNews & Politics

أهالي كفرقاسم يتظاهرون ضد العنف والجرائم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أهالي كفرقاسم يتظاهرون ضد العنف: زمان كنا نعد للعشرة واليوم نعد الضحايا

المتظاهرون أعربوا عن تذمرهم واستنكارهم الشديد لعدم قيام الشرطة بحل ألغاز جرائم القتل التي ترتكب في الوسط العربي

الشيخ كامل ريان:

يجب أن لا نحمل طوال الوقت مسؤولية ما يجري للشرطة بل يجب أن يكون لنا دور في القضاء على هذه الظواهر، حتى نخرج بنتائج مهنية


للأسبوع الخامس على التوالي بادرت مجموعة شباب ونساء واطفال من بلدة كفرقاسم الى تظاهرة رفع شعارات قرب النصب التذكاري احتجاجا على انتشار العنف والجرائم وتقاعس الشرطة في الكشف عن منفذي الاعمال الجنائية. وبرز من بين المشاركين الشيخ كامل ريان مركز الأمان لمكافحة العنف، الذي دعم الخطوات النضالية التي يقوم بها شباب البلدة، من أجل توفير الأمن والأمان.


شعارات منددة
ورفع المتظاهرون صور القتلى الذين لم يتم الكشف عن المجرمين الذن قتلوهم، وشعارات كتبوا عليها "كفرقاسم إن لم احميكي فمن يحميني"، "كنا نعد للعشرة واليوم نعد ضحايا"، "عندما يقتل الاطفال كلنا في خطر"، "القسماوي ما بهاب صمت الشرطة هو الارهاب"، "السلاح ينتشر بأيدي اولادنا فأين الشرطة؟"، وغيرها من الشعارات التي تندد بسياسة معالجة الجرائم والكشف عن المجرمين.

محاربة العنف
وذكر منظمو التظاهرة أنهم قرروا مواصلة مسيرتهم النضالية حتى يتم الكشف عن مرتكبي الجرائم ومحاربة العنف بكل اشكاله. ودعوا اهالي البلدة المشاركة في تلك التظاهرات ليسمعوا اصواتهم الى الجهات المسؤولة التي لا تحرك ساكنا- على حد تعبيرهم. وأعرب المتظاهرون عن تذمرهم واستنكارهم الشديد لعدم قيام الشرطة بحل ألغاز جرائم القتل التي ترتكب في الوسط العربي، واشاروا الى أن الجرائم في الوسط اليهودي يتم الكشف عنها خلال فترة قصيرة جدا، بينما قاتلي المواطنين العرب يبقون خارج السجون أحرارا ولا يتم التوصل اليهم.

نتائج مهنية
وقال الشيخ كامل ريان لموقع العرب وصحيفة كل العرب:" ندعو كل القيادات العربية الى محاربة العنف بكافة اشكاله. آن الأوان لوضع حد لهذه الاعمال التي باتت تقلق مضاجع الجميع، ويجب أن لا نحمل طوال الوقت مسؤولية ما يجري للشرطة، بل يجب أن يكون لنا دور في القضاء على هذه الظواهر، حتى نخرج بنتائج مهنية".

كلمات دلالية