مجتمعSociety

مارلين شحادة– عودة: الحيوان لا يريد أي مقابل!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مارلين شحادة– عودة: الحيوان لا يريد أي مقابل! اَحبَّه وسوف يحبك بدون شروط

مارلين شحادة – عودة:

ليس من المفروض أن تكون ذكيًّا أو غنيًّا بالنسبة للحيوان ولا يوجد لدى الحيوان أي شروط يريدها اَحبَّه وسوف يحبك

يزعجني كيف يستخدم عالم الأزياء الحيوانات لأغراضهم بمعنى استعمال فرو الخروف أو الدب يجب أن يفكروا جيدًا في مصدر هذه القطعة التي يرتدونها


ال حيفا وية مارلين شحادة - عودة ابنة 22 سنة هي أول ضيفات زاوية "المميزون"، حيث نسلط الضوء في هذه الزاوية على أشخاص يتميزون بصفات خاصة، حيث أن مارلين عضو في جمعية الرفق بالحيوان، وتعمل لرفع الوعي لدى الناس، بما يخص تعذيب الحيوانات واضطهادها.


تصوير: إيهاب أبو حسين ووسام رستم

ليدي- ما سر حبك للحيوانات ودفاعك عنهم؟
مارلين: لدي كلبة صديقة اسمها "لا لا" حين احتفلت بعيد ميلادي الـ 11 جلبها لي والدي كهدية، وهي معي منذ 11 سنة، اعتبرها أفضل صديقة وأحبها لأنها بعكس الإنسان، لا نضع شروطًا لعلاقتنا ولا يوجد لديها طلبات محددة، غير أن تهتم بها وتحبها، فبالنسبة للحيوان ليس من المفروض أن تكون ذكيًّا أو غنيًّا ولا يوجد لدى الحيوان أي شروط يريدها، اَحبَّه وسوف يحبك. أتمنى أن يتفهم الناس كم يمكن أن يضحي الحيوان للإنسان بدون مقابل.
ليدي- موقف لم تنسيه؟
مارلين:
كنت ذاهبة إلى حفلة مع صديقاتي ورأيت كلبًا مدهوسًا على الشارع، تفاجأت لأن كل سائقي التاكسيات رفضوا إيصالي فحملته حتى وصلت الدكتور الذي أجرى له عملية، وبدأت اعتني به، حيث خضع لفترة علاج تخللت فيزوترابيا حتى أصبحت صحته جيدة وتعافى.

ليدي- ما أكثر ما يزعجك بكل ما يخص الحيوانات؟
مارلين: يزعجني كيف يستخدم عالم الأزياء الحيوانات لأغراضهم، بمعنى استعمال فرو الخروف أو الدب، يجب أن يفكروا جيدًا في مصدر هذه القطعة التي يرتدونها وأنها كانت سببًا في تعذيب ومقتل روح. كما أومن أنه يجب أن تتوقف التجارب العلمية التي تجرى على الفئران والقرود .فأنا لا أومن بنظرية سلسلة ال حياة ، التي تعني بنظري، أن القوى مفروض يأكل الضعيف لتستمر الحياة..

ليدي- عرِّفي نفسك في جملة؟
مارلين: كمان إنسان ع الكرة الأرضية

ليدي: خط أحمر؟
مارلين: تعذيب الحيوانات، وتحديد حرية المرأة ومعارضة تقدمها
ليدي: أكثر ما تكرهينه في نفسك؟
مارلين: لا أقدر الأمور الصغيرة في الحياة
ليدي: أكثر ما تحبينه فيها؟
مارلين: شخصيتي ومعتقداتي
ليدي: أمنية لم تتحقق؟
مارلين: حرية الحيوان
ليدي: تاريخ لا تنسينه؟
مارلين: 6.6.2009 تعرضت لحادث سير، ومن وقتها أدركت كم الحياة ثمينة 

كلمات دلالية