أخبارNews & Politics

الحكومة الليبية:غارات الاطلسي تسببت في مقتل 700 مدني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحكومة الليبية: غارات الأطلسي قتلت 700 مدني والقذافي لن يغادر

الزعيم الليبي معمر القذافي "غير مستعد لمغادرة بلاده"رغم الصعوبات

الحكومة الليبية: الغارات الجوية التي ينفذها الطيران الحربي التابع لحلف شمال الأطلسي على البلاد قد تسببت في مقتل اكثر من 700 مدني الى الآن

وقوع اربعة انفجارات قوية في العاصمة طرابلس و 718 مواطنا ليبيا مدنيا استشهدوا في الفترة بين التاسع عشر من مارس / آذار والسادس والعشرين من مايو / أيار كما اصيب في الفترة ذاتها 4067 مدنيا كانت اصابات 433 منهم خطيرة


أعلنت الحكومة الليبية أن الغارات الجوية التي ينفذها الطيران الحربي التابع لحلف شمال الأطلسي على البلاد منذ مارس / آذار الماضي قد تسببت في مقتل أكثر من 700 مدني الى الآن. وقال موسى إبراهيم الناطق باسم الحكومة الليبية إن هذه الغارات قد اسفرت ايضا عن إصابة اكثر من 4000 شخص بجروح، الا أن إبراهيم لم يقدم أي أدلة لدعم أقواله. وينفي حلف شمال الأطلسي من جانبه قيام طيرانه بقتل أعداد كبيرة من المدنيين، ويصر على أن الغارات التي ينفذها تهدف الى حماية المدنيين الليبيين من قوات العقيد معمر القذافي.

 

وأعلن الإعلام الليبي الرسمي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء عن وقوع أربعة إنفجارات قوية في العاصمة طرابلس. وقد سمع أزيز الطائرات وهي تحلق في سماء العاصمة، ولكن لم يتسن التحقق من طبيعة الأهداف التي قصفت. وقالت مصادر: "إن 718 مواطنا ليبيا مدنيا استشهدوا في الفترة بين التاسع عشر من مارس / آذار والسادس والعشرين من مايو / أيار، كما اصيب في الفترة ذاتها 4067 مدنيا كانت اصابات 433 منهم خطيرة."

سقوط عدد كبير من الضحايا
وأضاف الناطق الليبي ان هذه الاعداد لا تشمل العسكريين. الا ان السلطات الليبية لم تطلع الصحفيين الأجانب العاملين في طرابلس على اي ادلة تؤكد سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا. ولكن موسى إبراهيم فسر ذلك بالقول إن الضحايا لم يسقطوا في العاصمة فقط بل كانوا موزعين على سائر ارجاء البلاد. كما نفى الناطق الليبي الرسمي أن يكون الرئيس الإفريقي الجنوبي جاكوب زوما، الذي التقى بالقذافي في طرابلس يوم الاثنين، قد ناقش مع الزعيم الليبي "استراتيجية" لخروجه من البلاد. وقال موسى ابراهيم: "اذا ذهب القذافي، يختفي صمام الامان. خروج القذافي يمثل اخطر سيناريو بالنسبة لليبيا."

القذافي دعا الى وقف القصف الأطلسي
وكان مكتب الرئيس الافريقي الجنوبي قد أصدر تصريحا عقب عودته الى بريتوريا قال فيه إن القذافي لا يعتزم مغادرة ليبيا رغم الضغوط الدولية التي يتعرض لها. وجاء في التصريح: "دعا العقيد القذافي الى وقف القصف الأطلسي من أجل إتاحة المجال لإطلاق حوار بين الاطراف الليبية. وأكد العقيد القذافي انه غير مستعد لمغادرة ليبيا رغم الصعوبات." يذكر أن الرئيس زوما والإتحاد الإفريقي، الذين دعموا التدخل الاطلسي في ليبيا اول الامر عادوا وطالبوا بايقاف هذا التدخل بحجة تجاوز حلف الأطلسي التخويل الذي منحته اياه الامم المتحدة بحماية المدنيين الليبيين.

فراتيني: نظام القذافي قد انتهى
ويرفض المعارضون الليبيون وحلف الأطلسي التقيد بوقف لاطلاق النار ما لم يوافق القذافي على التنحي عن السلطة. وكان وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني قد قال في وقت سابق من يوم الثلاثاء إن نظام القذافي "قد انتهى"، وذلك خلال زيارة قام بها لمدينة بنغازي معقل المعارضة. وقال الوزير الايطالي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع علي العيساوي مسؤول العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي المعارض "إن على القذافي التنحي عن منصبه، وعليه مغادرة البلاد. فقد غادر مساعدوه، ولا يتمتع بأي دعم دولي. يجب ان يذهب."

القذافي "ليس مستعدا" لمغادرة ليبيا
أعلنت رئاسة جنوب افريقيا الثلاثاء ان الزعيم الليبي معمر القذافي "غير مستعد لمغادرة بلاده"، وذلك غداة زيارة قام بها رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما لطرابلس. وقالت الرئاسة في بيان انه خلال لقاء بين الرجلين "شدد (القذافي) على انه غير مستعد لمغادرة بلاده رغم الصعوبات". وتزامنت زيارة زوما الذي فوضه الاتحاد الافريقي القيام بوساطة مع تكثيف الحلف الاطلسي لضرباته الجوية في اطار تدخله العسكري في ليبيا. وهز دوي انفجارات قوية العاصمة الليبية طرابلس فجر الثلاثاء، في موجة قصف جديدة نفذتها مقاتلات حلف شمال الأطلسي "الناتو"، وقالت الحكومة الليبية إن قصفاً جوياً استهدف منشأة عسكرية سابقة، على بعد ستة أميال من وسط طرابلس، ولم تحدد الموقع الآخر الذي استهدفه القصف. وجاء القصف بعد ساعات من إعلان زوما استعداد القذافي لهدنة تتضمن وقف الحملة الجوية للناتو على بلاده، وكذلك وقف المواجهات مع الثوار المناوئين لنظامه، دون الإشارة إلى رحيل القذافي، وهي من أبرز شروط المعارضة لوقف إطلاق النار.

كلمات دلالية