أخبارNews & Politics

حركة وطن تحيي يوم التراث الفلسطيني بالقدس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حركة وطن الطلابية بالجامعة العبرية تحيي يوم التراث الفلسطيني في القدس

النائب د.أحمد الطيبي:
 لن يهجرونا والترانسفير لن يمسنا
نحن لم نأت إلى هذه البلاد على متن سفينة مثل ليبرمان 
المطران عطا الله حنا:
فلسطين أكبر من كل فصائلها
أرادوا أن لا نستذكر تراثنا وأرضنا وقضيتنا لكنهم فشلوا.. نحن شعب لا ينسى
سنتمسك بتراثنا ونحتفي به حتى بالجامعة العبرية لا سيما أنها تطل على القدس بكل مقدساتها
خليل زياد أبو زياد:
حركة وطن تعلن أنها جسم شبابي، اجتماعي، ثقافي وسياسي
نحن شعب لا ييأس، لا يكل ولا يمل ويريد ال حياة ويفتخر بتراثه ونضاله وأكله وثوبه وتاريخه 


أحيت حركة وطن الطلابية ليلة الجمعة للمرة الرابعة على التوالي يوم التراث الفلسطيني في الجامعة العبرية بمدينة القدس، وذلك بحضور رئيس الحركة العربية للتغيير الدكتور أحمد الطيبي والقنصل الثقافي والإعلامي في القنصلية الأمريكية بالقدس فرانك فينغر والمطران عطالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وعدد كبير من الطلبة وذويهم.

تراث وفن فلسطيني
بدأ الحفل بدخول كشافة الكاثوليك، وعزف النشيد الوطني الفلسطيني وكلمات ترحيبية من عرفاء الحفل وليام ثيودوري وأحلام سليمان وعطاء ابو لبدة. وتضمن الاحتفال عروضاً لفقرات تراثية وفنية فلسطينية، وتقديم مأكولات شعبية فلسطينية وزاوية حناء، وعرض منتوجات تراثية تعبر عن ماضي وحاضر التراث الفلسطيني.

"شعب لا يكل ولا يمل"
وألقى رئيس حركة وطن الطلابية زياد خليل أبو زياد كلمة رحب فيها بالحضور، واكد أنه مهما جرى من طمس للهوية العربية الفلسطينية سنبقى نذكر الجميع بتراثنا الفلسطيني وتاريخنا العريق الذي لن ننساه أبداً. وأضاف أبو زياد: نجتمع معكم اليوم لإكمال المسيرة وإثبات نجاحِ فكرة الوحدة الوطنية وإحياء للهوية الفلسطينية من بعد ذكرى النكبة لنؤكد أننا شعب لا ييأس ولا يكل ولا يمل ويريد الحياة ويفتخر بتراثه ونضاله وأكله وثوبه وتاريخه. كما أعلن أبو زياد في كلمته أن حركة وطن تعلن عن نفسها جسماً شبابياً اجتماعياً وثقافياً وسياسياً عمل و سيعمل حتى تأسيسِ جسم فلسطيني مستقل جديد بطرحه وأصيل بأبنائه وبناته، مصمم على جلب مستقبل أفضل لشعبه.

"لم نأت على متن سفينة"
وألقى النائب د. أحمد الطيبي كلمة دبت الحماس في صفوف الحضور، قال خلالها: لن يستطيعوا تهجيرنا، والترانسفير لن يمسنا. نحن لم نأت إلى هذه البلاد على متن سفينة كما جاء عليها ليبرمان وأمثاله، هذه الأرض لنا وسنبقى هنا رغم القوانين العنصرية، وقد أثبتنا في ذكرى النكبة الأخيرة أننا ذهبنا لإحيائها بقصد مخالفة قوانينهم العنصرية وتحديها.

"شعب لا ينسى"
كما القى المطران حناعطالله كلمته التي عبر فيها عن سعادته البالغة لرؤية هذا الحشد الطلابي الفلسطيني المعتز بتراثه، مشيرًا إلى أن فلسطين أكبر من كل فصائلها، مؤكدًا بأننا سنتمسك، كشعب فلسطيني، بتراثنا ونحتفي به حتى وإن كان هذا الاحتفال في الجامعة العبرية لا سيما إن هذه الجامعة تطل على القدس بكل مقدساتها. وأضاف حنا: أرادونا أن لا نستذكر تراثنا وأرضنا وقضيتنا لكننا اليوم نؤكد لهم إنهم فشلوا في مخططاتهم وبأننا شعب لا ينسى.

"لأجلك يا قدس كلنا فلسطينيون"
وقال داود بسام أبو لبده الناطق باسم حركة وطن إن مهرجان يوم التراث الفلسطيني الرابع قد أقيم تحت شعار لأجلك يا قدس كلنا فلسطينيون لأن حركة وطن رأت في القدس أنها هي التي تجمعنا وتوحدنا، وأضاف أبو لبده: إن هذا المهرجان نجح نجاحاً باهراً بالرغم من كل الصعوبات التي وضعت أمامنا، علماً بأنه ياتي في أيام صعبة جداً خصوصاً بعد أحداث النكبة على الحدود مع سوريا ولبنان واستشهاد الفتى المقدسي ميلاد عياش، مؤكداً على أن شعبنا الفلسطيني متمسك بهويته وتراثه وأرضه وأن هذا الشعب صامد أمام كل المحاولات والسياسات التي تحاك لتهويده ومحوه.

فعاليات ونشاطات...
وذكر أبو لبده أنه بالإضافة للمجلة التي تصدرها حركة وطن الطلابية فإنها استطاعت أن تعمل على العديد من الفعاليات والنشاطات المميزة مثل دورات إعداد قيادات شابة، زيارات إلى القرى المهجرة في القدس، وأيضا المشاركة والإعداد لفعاليات أخرى تمت إقامتها بالتعاون مع الكتل والحركات الطلابية الأخرى في الجامعة العبرية مثل فعاليات يوم الأرض والعديد من النشاطات الأخرى.

فقرات فنية ومعرض تراث
شمل الاحتفال فقرات فنية غنائية من الفلكلور الفلسطيني للفنانة سلام ابو آمنة وفقرات شعرية للطفل المبدع عصام البشيتي وللشاعرة آمنه حمدان والشاعر معاذ القيمري وعرض موسيقي وطني للفنان أحمد البكري وعروض دبكة لفرقة نهاوند للدبكة الشعبية، وفقرة كوميدية لمسرحية كعك وفلافل، كما شمل الاحتفال معرض تراثيات لجمعيتي نساء امليسون والنساء المقدسيات.

"صمود الهوية.."
تتوج حركة وطن الطلابية عملها في كل عام بإقامة يوم التراث الفلسطيني الرابع الذي يعد الأضخم في الجامعة ويشمل العديد من العروض والفقرات. يذكر أن هذا النشاط الذي تطمح حركة وطن الطلابية لتحقيقه من خلال إقامة يوم التراث الفلسطيني يهدف إلى التأكيد على وجود وصمود الهوية الفلسطينية بماضيها وحاضرها بمعاناتها و انتصاراتها حيث أن يوم التراث يحي مشاعر الإنتماء والإرتباط بالهوية الفلسطينية لدى الطلاب كما أنه يرسل رسالة واضحة ليؤكد بأن الشعب الفلسطيني هو شعب حاضر وصامد ومثابر لتحقيق أحلامه ونيل حريته...



























كلمات دلالية