أخبارNews & Politics

إصابة مواطنين والعشرات بالاختناق في مسيرة بلعين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إصابة مواطنين والعشرات بالاختناق في مسيرة بلعين الاسبوعية المقاومة للجدار

قام الجيش بإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية والرصاص الحي


اصيب اليوم مواطنان بجروح والعشرات بحالات الاختناق الشديد نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع جراء المواجهات التي جرت في قرية بلعين إلى جانب نشطاء سلام ومتضامنين أجانب، اثر قمع قوات الجيش للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في قرية بلعين.
وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي قرية بلعين ، إلى جانب العشرات من نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.


التمسك بالثوابت
ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية، والاعلام المصرية والتونسية ، وصور الشهيدين جواهر وباسم أبورحمه، وريات صفراء عليها صور الاسير القائد مروان البرغوثي، وصور الأسير عبدالله أبورحمه منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين.
وجاب المتظاهرون شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين.
حالات اختناق
وتوجهت المسيرة نحو الجدار، حيث كانت قوة عسكرية من جيش الاحتلال الإسرائيلي قد عملوا حاجز بشري من الجنود بالقرب بوابة الجدار من الجهة الغربية من الجدار لمنع المتظاهرين من الدخول الى الاراضي خلف الجدار، وعدد كبير من الجنود منتشرين على مسار الجدار، وعند محاولة المتظاهرين العبور نحو الجنود، قام الجيش بإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية والرصاص الحي، نحوهم من جميع الاتجاهات وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون، مما أدى إلى إصابة محمد شوكت الخطيب (18 عاما) بقنبلة غاز باليد، ومحمد فتحي أبورحمة (19 عاما) بقنبلة غاز بالرجل أسعفوا ميدانيا، والعشرات بحالات الاختناق.


كلمات دلالية