أخبارNews & Politics

معركة جامعة بن غوريون: اشتباكات بالأيدي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

معركة جامعة بن غوريون: اشتباكات بالأيدي بين الطلاب العرب واليمين المتطرف

- مهدي مواسي سكرتير الجبهة الطلابية لموقع العرب:

* اعتقال طالب على ذمة التحقيق

* قوى الأمن استنفرت في الجامعة بالإضافة الى الشرطة السرية

*  الوضع مشحون جدا في هذه الأثناء بحيث يقوم الطلاب اليهود بانتزاع أعلام فلسطين من يدي الطالبات المتظاهرات


علم مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الطلاب العرب واليهود المتطرفين في جامعة بن غوريون في بئر السبع خلال تظاهرة الجبهة الطلابية تنديدا بمجرزة أسطول الحرية، ورفع لافتة كبيرة على بناية الجامعة تندد بالمجزرة في سابقة أولى من نوعها، ولكن على ما يبدو فإن اللافتة أثارت استفزاز اليمين المتطرف الذي رد بالتظاهر قبالة تظاهرة الطلاب من الجبهة الطلابية ما ادى الى اشتباكات عنيفة بالأيدي.


اللافتة الكبيرة التي أثارت حفيظة اليمين المتطرف

وقال مهدي مواسي سكرتير الجبهة الطلابية في اتصال هاتفي لموقع العرب وصحيفة كل العرب من قلب المعركة: للأسف وافقت الجامعة على تظاهرة اليمين المتطرف بشكل قانوني ومنتظم وأما نحن وكالعادة يطيحون بنا، وبالرغم من تهديدهم لنا بإحالتنا الى لجنة الطاعة الا اننا لم ننصع لأوامرهم وتظاهرنا معبرين عن غضبنا واستنكارنا لما حصل من قتل وحصد للأرواح في غزة. الوضع مشحون جدا في هذه الأثناء بحيث يقوم الطلاب اليهود بانتزاع أعلام فلسطين من يدي الطالبات المتظاهرات، مع الإشارة الى أن حركة أبناء البلد والهوية انضمتا للتظاهر والتضامن معنا.
وذكر مواسي لموقع العرب وصحيفة كل العرب أن قوى الأمن استنفرت في الجامعة بالإضافة الى الشرطة السرية، كما تم اعتقال طالب عربي على ذمة التحقيق.
هذا، ويتواجد النائب طلب الصانع في الجامعة في هذه اللحظات ورئيس المجلس الإقليمي في النقب .
يشارك في مظاهرة طلابية في جامعة بئر السبع تنديداً بعملية القرصنة
وشارك النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي طلب الصانع رئيس الحزب الديمقراطي العربي في المظاهرة الطلابية التي نظمت في جامعة بئر السبع تنديداً بعملية القرصنة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية.  وشارك في المظاهرة الاحتجاجية عشرات الطلاب العرب اضافة الى السيد حسين الرفايعه والسيد ابراهيم الوقيلي حيث رفعوا شعارات تندد بالعملية الوحشية وبالمقابل رفعوا الطلاب اليهود شعارات واسمعوا هتافات تؤيد العملية ويشدّون على أيدي جنود الاحتلال والقيادة السياسية في إسرائيل.
وحاول بعض المتطرفين الاعتداء على النائب طلب الصانع بالأيدي ولكن تكاثف الأيدي والجهود من قبل الطلاب وحرس الجامعة منع ذلك.

كلمات دلالية