مجتمعSociety

لماذا أصبحنا كالوحوش في الغابات لماذا؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

متزوجة: لماذا اصبحنا كالوحوش في الغابات بعيدين عن الطهارة؟! انا لست انا!

- أبرز ما جاء في الرسالة:
* لا اريد ان اتطرق الى جميع تفاصيل حياتي لربما تجدوها تافهه ولا معنى لها
* تزوجت منذ خمس سنوات كنت فتاه طيبه وساذجه بكل معنى الكلمه وحنونه جدا
* انا انسانه اخرى اصبحت انسانه لعوبه حتى اتمكن من العيش مع زوجي اصبحت كالحرباء التي تغير جلدها ابتسم واضحك وراء حقد وكره دفين

وصلت الى موقع العرب رسالة من فتاة تطلب ارشاد ونصيحة زوار موقع العرب الكرام. موقع "العرب" يؤكد انه وحفاظا على النزاهة والمصداقية الصحفية ينشر الرسالة تماما كما وصلت الى مكاتبنا، من دون زيادة او نقصان، وبدون تعديلات لغوية او تصحيح اخطاء املائية.
لماذا اصبحنا كالوحوش في الغابات لماذا بتنا نضحك ونستهزئ على الطهاره والعفه والشرف لماذا نسكن بعالم يملاه الكره والحسد والكراهيه لماذا القوي منا ياكل الضعيف اين ذهب الاحترام والحب انا لا انادي بالقيم والمبادئ لكن حقا هذا حالنا اليوم لا اريد ان اعمم المجتمع باكمله لربما بقيت قله من الناس تؤمن بما اؤمن..

صورة توضيحية
لا اريد ان اتطرق الى جميع تفاصيل حياتي لربما تجدوها تافهه ولا معنى لها سواءا تشاجرت مع حماتي او تشاجرت مع زوجي ولكن مذا اقول تزوجت منذ خمس سنوات كنت فتاه طيبه وساذجه بكل معنى الكلمه وحنونه جدا وليست للمبالغه عانيت ظروفا قاهره مع حماتي وزجي وصبرت لاني لم اجد احدا يقف الى جانبي ولم اكن امراه قويه لارد على قهر زوجي وذل حماتي ولم اكن قويه الشخصيه وكنت اخاف من المشاكل توالت المشاكل مشكله وراء الاخرى حتى جاء ذلك اليوم الذي انفجرت فيه فانا لست انا انا انسانه اخرى اصبحت انسانه لعوبه حتى اتمكن من العيش مع زوجي اصبحت كالحرباء التي تغير جلدها ابتسم واضحك وراء حقد وكره دفين اصبحت لا اهتم بالمشاكل ولا حتى اخاف الي بحكي معاي كلمه بردها بعشره وبدل الصاع صاعين وما بعجبني حدا لا اتاثر ابدا ولكن هذه ليست انا لماذا المجتمع اجبرني ان اتغير حتى اتاقلم انا مع مجتمع لا يرحم هل حقا القوي يجب ان ياكل الضعيف هذه انا اليوم بين ايديكم كالحرباء المتلونه اداري الحياه مع زوجي وحماتي حتى اخذ ما اريد ليس الا لا احب زوجي لكني ادعي الحب انا انسانه مزيفه من الخارج ولكن هتاك الم يقتلني من الداخل من الكذب الذي اعيشه واشعر اني سانفجر ولكن ماذا عساي ان افعل فانا املك كل شيء ولن اتخلى عن حياة انا اخترتها او هي اختارتني ولكن ينقصني الحب والدفء واحن ان ارجع الى شخصي القديم وكما يقول المثل الهوايه الي بتوجع بتقوي ومرارة حياتي مع زوجي علمتني الكثير..
يطلب موقع "العرب" من زواره عدم التعقيب بصورة طائفية عنصرية وعدم الانجرار وراء معقبين عنصريين، وتسعى إدارة موقع "العرب" بتشديد الرقابه على التعقيبات وبحذف جميع التعقيبات التي تمس بأي طائفة. كما نلفت انتباهكم انه يمكنكم ارسال مشاكلكم على العنوان التالي: alarab@alarab.co.il

كلمات دلالية