أخبارNews & Politics

الحركة الإسلامية برئاسة غنايم تهنئ الأسيرين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحركة الإسلامية تهنئ الأسيرين ربيع حسين ونصري خليفة بالإفراج عنهما

- النائب غنايم:
* لقد كتب على شعبنا الفلسطيني أن يحمل راية الدفاع عن كرامة وشرف هذه الأمة

 
* نسأل الله العلي القدير أن يكون تحرر "ربيع" تحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال، وأن يكون تحرر "نصري" نصرًا وعزًا للأمة العربية والإسلامية

قام وفد عن الحركة الإسلامية في منطقة الجليل برئاسة عضو الكنيست مسعود غنايم بتقديم التهاني للأسيرين المفرج عنهما من قرية دير حنا ربيع حسين ونصري خليفة، والمشاركة في الاحتفال والعرس الوطني الكبير الذي نظم مساء اليوم الجمعة في القرية بمناسبة الإفراج عنهما، والذي شارك فيه المئات من أهالي القرية والوسط العربي.
وقد شارك في وفد الحركة الإسلامية كل من الدكتور منصور عباس رئيس الإدارة العامة في الحركة، والشيخ أبو حامد ذيابات مسؤول الحركة في منطقة الجليل الغربي، والدكتور أحمد أسدي مسؤول الحركة في منطقة الجليل الأوسط، والشيخ منير شواهنة مسؤول الجمعية الإسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين في منطقة الجليل، والسيد جمال أبو ريا عضو المجلس المحلي في قرية كوكب عن الحركة الإسلامية، والإخوة يوسف حمزة وغنايم غنايم وجمال شاهين من سخنين ، بالإضافة إلى عشرات الإخوان أبناء الحركة الإسلامية في قرية دير حنا وعلى رأسهم مسؤول الفرع الشيخ راشد حسين.

تحرير أي أسير أمني فلسطيني يعطينا الأمل
وأكد النائب غنايم أن "تحرير أي أسير أمني فلسطيني يعطينا الأمل بأن قافلة التحرير مستمرة حتى يخرج آخر أسير سياسي فلسطيني من الأسر. إن قضية الأسرى هي قضية الشعب الفلسطيني لأنهم يحملون راية الكرامة والحرية لهذا الشعب، وكل أسير هو عمليا ابن لكل الشعب الفلسطيني".

راية الدفاع عن كرامة وشرف هذه الأمة
وأضاف النائب غنايم: "لقد كتب على شعبنا الفلسطيني أن يحمل راية الدفاع عن كرامة وشرف هذه الأمة. إنه شعب المرابطين الذين يدفعون بأسرهم وسجنهم ثمن التصدي لمحاولة تهويد الإنسان والمكان. إن انفراج قضية الأسرى هو المبشر لانفراج كل معاناة شعبنا الفلسطيني، وما علينا إلا الصبر والتمسك بإيماننا بالله وبعدالة قضيتنا والتجذر في وطننا. نسأل الله العلي القدير أن يكون تحرر "ربيع" تحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال، وأن يكون تحرر "نصري" نصرًا وعزًا للأمة العربية والإسلامية".

كلمات دلالية