صحةHealth

الإكتئاب بفترة الحمل يؤدي لأطفال أكثر عدوانية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دراسة جديدة تؤكد: الإكتئاب في فترة الحمل يؤدي لأطفال أكثر عدوانية

تقول دراسة بريطانية إن إصابة الأمهات بـ"اكتئاب الحمل" أثناء فترة الحمل

* الأمهات اللواتي مررن بفترة مراهقة متوترة وغير مستقرة هن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل

*  أطفال الأمهات اللواتي أصبن بالاكتئاب أثناء فترة الحمل، تتضاعف بينهم بواقع أربع مرات، احتمالات انتهاج مسلك عدواني


تقول دراسة بريطانية إن إصابة الأمهات بـ"اكتئاب الحمل" أثناء فترة الحمل قد يضاعف من احتمالات أن يصبح المولود عدوانياً عند بلوغ سن المراهقة. ورغم أن دراسات سابقة نظرت في تأثير إصابة الأم بالاكتئاب فيما بعد الإنجاب على الطفل، إلا إن البحث العلمي الأخير الذي نفذه علماء من جامعات كارديف وبريستول وكينغ كوليدج لندن، هو الأول من نوعه الذي يبرز مدى تأثر الطفل عند إصابة والدته بالاكتئاب خلال فترة الحمل.

صورة توضيحية
وتصاب العديد من النساء بالاكتئاب في فترة ما قبل وبعد الحمل، إلا أن بحوثاً حديثة وجدت أن الاكتئاب أكثر شيوعاً في فترة الحمل ذاتها عن ما بعد الوضع، وأن ما بين 10 في المائة إلى 15 في المائة من النساء عرضة للإصابة به خلال تلك الفترة.
وشملت الدراسة المنشورة في دورية "تطور الطفل" 120 أماً من منطقة "بريستول" قام الباحثون باستجوابهن أثناء مرحلة الحمل، وما بعد الإنجاب، وعند بلوغ الأطفال سن الرابع، ثم الـ11، ثم 16 عاماً.
وخلصت الدراسة المطولة إلى أن أطفال الأمهات اللواتي أصبن بالاكتئاب أثناء فترة الحمل، تتضاعف بينهم بواقع أربع مرات، احتمالات انتهاج مسلك عدواني عند بلوغ سن 16 عاماً، كما أنهم أكثر عرضة لأشكال أخرى من أشكال السلوك المعادي للمجتمع.  وكذلك وجدت الدراسة أن الأمهات اللواتي مررن بفترة مراهقة متوترة وغير مستقرة هن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل.

كلمات دلالية
الحسينية: طفل (عام ونصف) يعلق داخل سيارة