أخبارNews & Politics

المصلون والزائرون العرب يتذمرون من أكوام الخمر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المستجمون العرب في الحمة يتذمرون من اكوام زجاجات الخمر في مسجد الحمة

* احمد خلايلة لموقع العرب:
- كيف لأولئك ان يحولوا مكاناً دينياً مقدساً الى خمارة ومكب للنفايات، فهذا مسجد وله حرمته، تماماً كالكنيسة، وحتى الكنيس

- اصحاب النفوذ من رجال سياسة، ودين، وحتى الشخصيات الاجتماعية المختلفة بالعمل مباشرة ومن دون تأخيرعلى تنظيفه والمحافظة عليه، وحتى المطالبة بترميمه، وافتتاحه ليستقبل المصلين والمؤمنين من جديد

- ان لم نحافظ نحن على مقدساتنا، فهل ننتظر ان يحافظ غيرنا عليها 

* ادارة منتجع الحمة:
- يتم تنظيف محيط المسجد يومياً، والادارة تعمل على المحافظة عليه منذ زمن طويل، وان زجاجات الخمرة التي تذمر بعض الزائرين منها كانت بعيدة عن المسجد عينه، ولن تمس حرمته !..


عدد كبير من الزائرين العرب والمستجمين الذين يتوجهون إلى منتجع الحمه شرقي طبريا على الحدود الأردنية، والذي يعتبر منطقة سياحية تعج بمئات الزائرين يومياً، أعربوا (الزائرون - المحرر) وخاصة في الآونة الأخيرة، عن شجبهم واستنكارهم لتحويل المسجد المهجور/المهجر المحاذي للمنتج، ومحيطه الى مكب للنفايات، وخمارة يزورها الشباب ليلاً نهاراً ليتسامرون، ويشربون المسكرات، ومن ثم ليحطموا زجاجات الخمر في جدرانه.



وذكر أحمد خلايلة - وهو شاهد عيان في حديث لموقع العرب: كيف لأولئك ان يحولوا مكاناً دينياً مقدساً الى خمارة ومكب للنفايات، فهذا مسجد وله حرمته، تماماً كالكنيسة، وحتى الكنيس.
وتابع خلايلة: أكوام من زجاجات المشروبات الروحية والخمور وأكوام من القمامة وإهمال كبير لهذا الجامع المهجور، أدى إلى استفزاز مشاعر الزائرين  للمنتجع، كان من الحري للمسؤولين ان يحافظوا عليه وعلى نظافته،ومن غير المعقول أن توضع زجاجات الخمرة في محاذاته.
وناشد خلايلة اصحاب النفوذ من رجال سياسة، ودين، وحتى الشخصيات الاجتماعية المختلفة بالعمل مباشرة ومن دون تأخيرعلى تنظيفه والمحافظة عليه، وحتى المطالبة بترميمه، وافتتاحه ليستقبل المصلين والمؤمنين من جديد، وقال: ان لم نحافظ نحن على مقدساتنا، فهل ننتظر ان يحافظ غيرنا عليها، كل تأخير لن يكون في صالحنا، وقد يحّول هذا المسجد الى متحف، او مطعم، او حتى بيت دعارة - لا سمح الله - ! 
هذا وتوجه مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب الى ادارة منتجع "حومات جيدر - الحمة" الذين أكدوا على انه يتم تنظيف محيط المسجد يومياً، وان الادارة تعمل على المحافظة عليه منذ زمن طويل، وان زجاجات الخمرة التي تذمر بعض الزائرين منها كانت بعيدة عن المسجد عينه، ولن تمس حرمته !..
الا ان الصور تعكس غير ذلك ! 














 

كلمات دلالية