أخبارNews & Politics

لجان بلدات وادي عارة يجتمعون بحيفا ضد اقامة حريش
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لجان البلدات العربية تجتمع في حيفا وتحتج على اقامة مستوطنة حريش

- احمد ملحم :
* المشاريع تأتي على حساب رقعة الأرض المستقبلية للقرى العربية بالإضافة إلى إدخال نسيج اجتماعي جديد يخلق المشاكل في المنطقة
* هذه الجلسة جاءت لمناقشة اقرار مخطط مستوطنة حريش ووضع الخطوط النهائية لهذا المشروع المتطرف والذي يأتي على حساب اراضي القرى العربية 
* هذه الجلسة تعتبر الخامسة ضمن الجلسات التي تعقد لمعالجة هذا الموضوع ولن تكون الأخيرة
 
* نحن نقف أمام هذا المشروع وسنتصدى له لأنه يضر البلدان العربية ويضر بقرى كثيرة

ضمن العمل المكثف لوقف استمرار تخطيط واقرار مستوطنة حريش وإقامة كسارة فيرد في منطقة وادي عارة اجتمعت اليوم لجنة ممثلي القرى العربية المختلفة في وادي عارة، في مكاتب وزارة الاسكان في لواء حيفا وذلك لمناقشة هذه المواضيع والتي تشكل عائقا امام توسيع رقعة القرى العربية المختلفة في منطقة وادي عارة.

احمد ملحم رئيس اللجنة الممثلة للقرى العربية قال لموقع العرب ان هذه الجلسة جاءت لمناقشة اقرار مخطط مستوطنة حريش ووضع الخطوط النهائية لهذا المشروع المتطرف والذي يأتي على حساب اراضي القرى العربية. وأضاف ان هذه الجلسة تعتبر الخامسة ضمن الجلسات التي تعقد لمعالجة هذا الموضوع ولن تكون الأخيرة. نحن نقف ضد هذا المشروع وسنتصدى له لأنه يضر البلدان العربية ويضر بقرى كثيرة مثل كفر قرع ,برطعة,ام القطف,عارة وعرعرة, زيمر وباقة الغربية بالإضافة إلى توسيع حدود كسارة فيرد والتي ستكون مصدر إزعاج بيئي للمواطنين العرب في المنطقة .

احمد ملحم
وشدد احمد ملحم على ان هذه المشاريع تأتي على حساب رقعة الأرض المستقبلية للقرى العربية بالإضافة إلى إدخال نسيج اجتماعي جديد يخلق المشاكل في المنطقة.
وقال:"كذلك تم التركيز خلال الاجتماع على أزمة قضية هدم البيوت في منطقة وادي عارة وعلى بيوت كثيرة  قدمت ضد أصحابها دعوات قضائية في المحاكم، وبالتالي ستصدر أوامر هدم لهذه البيوت رغم إنها تستوفي ضمن كثير من الحالات الشروط لان تكون مرخصة".
وتابع:"ان عدم توسيع نفوذ القرى يؤدي إلى البناء غير المرخص على أراضي زراعية وفي هذه الظروف تفكر الدولة بإنشاء مدينة متدينة وسط القرى العربية في حين تعيش القرى العربية أزمة خانقة وتبحث عن توسيع رقعة بنائها".

كلمات دلالية