جامعات / مدارسStudents

طلاب الزهراء في رحلات تعليمية إلى أورانيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

طلاب مدرسة الزهراء في رحلات تعليمية لكلية أورانيم تقديرا لعطائهم واجتهادهم

* طريقة التحنيط تتلخص في أن يتم نزع جميع الأقسام الداخلية للكائن الحي ووضع قش بداخلها

- عبير حكيم :

* نسعى دائما الى تشجيع ودعم الطلاب من اجل التميز الدائم
* هذه الجولة كانت بمثابة مكافأة لهم لقاء عملهم الجدي طوال الفصل الأول
 


نظمت مدرسة الزهراء يوم الجمعة جولة تعليمية للطلاب المتفوقين إلى كلية أورانيم لإجراء فعاليات وتجارب تتعلق بعالم الحيوان والحشرات والطيور والزواحف. جاءت هذه الزيارة التعليمية كمكافأة من لجنة الآباء ومديرة المدرسة المربية عبير حكيم والهيئة التدريسية , للطلاب المتفوقين في المدرسة , تقديرا لجهودهم وعطاءهم في التعليم وتحصيلهم علامات مشرفة.
مديرة المدرسة المربية عبير حكيم قالت:" نسعى دائما الى تشجيع ودعم الطلاب من اجل التميز الدائم وهذه الجولة كانت بمثابة مكافأة لهم لقاء عملهم الجدي طوال الفصل الأول , وكتشجيع للمتابعة في الكد والنشاط طوال العام الدراسي."

رافق الطلاب في رحلتهم التعليمية نائب المديرة محمد كريم ومركز العلوم زهير ابو حاطوم , ومركزة الرياضيات ليلى ابو احمد . بدأت الجولة حين تقسم الطلاب إلى مجموعتين كل على حدة : المجموعة الأولى تعلمت عن مملكة الحيوان وتقسيمها إلى فقاريات واللافقاريات وأنواع الكائنات الحية التي تتبع لها مثلا الفقاريات والتي عندها عامود فقري تنتمي لها الأسماك والبرمائيات والزواحف والطيور وقد تحدث المرشد بدر عن كل مجموعة ومعلومات قيمة عنها.  كما وتعلم الطلاب عن التكاثر الجنسي واللاجنسي عند الكائنات الحية وأخذوا أمثلة عن كل نوع تكاثر إضافة إلى فيلم فيديو حول هذا الموضوع.
في هذه المحطة شاهد الطلاب الكثير من الكائنات الحية وحملوها بأيديهم مثل الأفعى والسلحفاة والحلزون والأرنب والسحالي وغيرها من الكائنات الحية حيث تعلم الطلاب عنها ومن ثم شاهدوها على أرض الواقع.
في المحطة الثانية دخل الطلاب إلى غرفة التحنيط حيث جمعت كائنات حية ميتة "خاصة طيور" من جميع أنحاء البلاد وتم تحنيطها بقصد التعليم للأجيال القادمة.وطريقة التحنيط تتلخص في أن يتم نزع جميع الأقسام الداخلية للكائن الحي ووضع قش بداخلها ومواد حافظة تحافظ على المنظر الطبيعي للطير.

تعلم الطلاب في هذه المحطة حول التكاثر والتزاوج بين الذكر والأنثى وطرق الجذب بين الكائنات الحية مثل اللون عند الطيور حيث يكون لون الذكر أجمل من الأنثى لكي يجذب الأنثى، أو بواسطة الغناء والتغريد والرقص أو إصدار روائح معينة. تعلم الطلاب كذلك عن عملية الإخصاب وهي التقاء خلية من الذكر مع خليه من الأنثى واستنتج الطلاب على أن الحيوانات المائية لها إخصاب خارجي ولا تعتني بالصغار،أما الحيوانات الثديية فلها إخصاب داخلي وتعتني بصغارها بعكس الحيوانات المائية. كما وتقسم الطلاب إلى 4 مجموعات في أربع محطات كل محطة عالجت موضوع معين يتعلق بالكائنات الحية: مثلا محطة حول البيض والتفقيس وملائمة البيض لمكان التعشيش، محطة حول طرق التمويه عند الحيوانات وخاصة الغزال. محطة أخرى عن الفرق بين الذكر والأنثى عند الطيور.
ومحطة  اخرى حول الفرق بين بيوت وأعشاش الكائنات الحية المختلفة وملائمة ذلك مع الطبيعة والبيئة التي تعيش فيها. هذا وقد عبر الطلاب عن بالغ فرحتهم بهذه الزيارة التي جنوا منها فائدة جمة ومتعة وإثارة كبيرة كما تشاهدون في الصور .وستنظم جولات أخرى لباقي الطلاب المتفوقين في القريب العاجل إن شاء الله.

كلمات دلالية