أخبارNews & Politics

الجارديان: التحقيق في حرب العراق بيّن محدودية تأثير بريطانيا على أمريكا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجارديان: التحقيق في حرب العراق بيّن محدودية تأثير بريطانيا على أمريكا

* بريطانيا لا تملك سوى الحد الأدنى من التأثير على الاستراتيجية الدبلوماسية والعسكرية الأمريكية

* الدبلوماسيين البريطانيين لم يخفوا امتعاضهم من التبسيطات التي اعتمدها المحافظون الجدد في واشنطن للتعامل مع الوضع في العراق

* بريطاينا خاضت حرب العراق وهي تأمل في النصر لكنها لم تكن مستعدة تمام الاستعداد لكسب التحدي كما يتبين من نتائج المقابلات التي أجرتها لجنة التحقيق في حرب العراق إلى حد الآن


يقول المحرر السياسي لصحيفة الجاريان، باتريك وينتور، إن بريطاينا خاضت حرب العراق وهي تأمل في النصر لكنها لم تكن مستعدة تمام الاستعداد لكسب التحدي كما يتبين من نتائج المقابلات التي أجرتها لجنة التحقيق في حرب العراق إلى حد الآن. ويرى المحرر أن أهم ما يمكن استنتاجه من ملابسات التحقيقات بعد أربعة أسابيع من انطلاقها هو أن بريطانيا لا تملك سوى الحد الأدنى من التأثير على الاستراتيجية الدبلوماسية والعسكرية الأمريكية. ويضيف المحرر قائلا إن الحكومة البريطانية لم تخطط بما فيه الكفاية للتعامل مع الوضع بعد الحرب، كما أن بريطانيا أساءت فهم المجتمع العراقي بعد الحرب. ويواصل أن مثل هذه الاتهامات وما إذا كانت المعلومات الاستخبارية حرفت ستقض مضاجع قادة حزب العمال عند الإدلاء بشهاداتهم أمام لجنة شيلوك التي تشرف على التحقيق في حرب العراق في شهر يناير/كانون الثاني.


ويرى الكاتب أن هذه هي المرة الأولى التي تضطر فيها المؤسسة الدبلوماسية والعسكرية البريطانية إلى مناقشة علاقاتها المحاطة بسرية مع الولايات المتحدة علانية خلال الاستعدادات التي قادت إلى حرب العراق. ويمضي المحرر قائلا إن الدبلوماسيين البريطانيين لم يخفوا امتعاضهم من التبسيطات التي اعتمدها المحافظون الجدد في واشنطن للتعامل مع الوضع في العراق، مضيفا أن الجلسات الاثنتي عشرة التي أجرتها اللجنة إلى حد الآن مع مسؤولين عسكريين واستخباريين ودبلوماسيين بريطانيين كشفت كيف أن بريطانيا "انزلقت إلى الحرب" دون مقاومة كبيرة من الحكومة. ويظهر التحقيق كيف أن بريطانيا خاضت الحرب وهي تجهل كيف أن العراق كان على وشك الانهيار الاقتصادي، ومخاطر الحرب الأهلية بين الشيعة والسنة. كما وجاء في الغارديان ان وزير الخارجية البريطانية السابق جاك سترو سيكون منم ابرز" النجوم" الدبلوماسيين الذين سيمثلون امام لجنة شيلوك التي تنظر في تداعيات الحرب على العراق, الشهر المقبل, خصوصا بعد الكشف عن رسالة شخصية كان قد ابرقها الى رئيس الوزراء اللبريطاني في حينها توني بلير, عشية الحرب على العراق, وتحديدا يومين قبل الهجوم العسكري عليه, طالبه فيها بعد الانخراط في الحملة العسكرية التي تخوضها الولايات المتحدة على العراق. وبدلا عن ذلك مجرد دعم موقفها سياسيا واخلاقيا, ولكن عدم التدخل العسكري في هذا الشأن.

كلمات دلالية