هرمونات الرجال وتقدم العمر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هرمونات الرجال وتقدم العمر

من المعروف أن الرجال لا يصابون بما يسمى سن اليأس كما يحصل عند السيدات، لكن يشعر الكثير منهم مع تقدم العمر بفتور جنسي قد يصل إلى درجة العجز الكامل. ولبيان علاقة الهورمونات الذكرية بهذه الظاهرة وعن التغيرات التي تحدث لهذه الهورمونات مع تقدم العمر أجريت أبحاث عديدة نذكر فيما يلي آخر نتائجها:
بينت الدراسات أن نسبة التستوستيرون (الهورمون الذكري) في الدم عند الذين يتمتعون بصحة جيدة تزيد بنسبة 10 - 15% عن الرجال غير الأصحاء. وأن أمراض القلب والسكري وأمراض الجهاز العصبي والتدخين والاضطرابات النفسية لها علاقة وثيقة بالعجز الجنسي، كما تبين أن السمنة عامل هام لانخفاض نسبة التستوستيرون في الدم. أما السبب الأساسي لانخفاض التستوستيرون مع تقدم العمر فهو العجز الوظيفي للخصيتين.

إن هورمون التستوستيرون يتواجد في الدم إما بشكل كامل حر غير مرتبط (وهو الشكل الفعال له) أو يكون مرتبطاً بالبروتينات كالألبومين والغلوبيولين وهو الشكل الذي يكون فيه الهورمون غير فعال. وتبين أن الهورمون في شكله الحر ينخفض بنسبة 1.2% سنوياً، والهورمون المرتبط بالألبومين ينخفض بنسبة 1% سنوياً. كما تبين أن الغلوبيولين الذي يرتبط بالهورمون في الدم بشكل أشد من الألبومين ويمنع توفره للأنسجة، يزداد بنسبة 1.2% سنوياً، وهذه التغيرات تجعل نسبة الهورمون المتوفر للجسم بشكله الحر الفعال أقل مع تقدم العمر. ومن الناحية الأخرى فقد تبين أيضاً أن تحسس الأنسجة للهورمون يضعف مع تقدم العمر مما يحد من فعاليته ويقلل من فائدة تناول الهورمون لغرض المعالجة.
وللإجابة على التساؤل عن فوائد ومخاطر تناول الهورمون للمعالجة أو للوقاية فقد تبين أن التستوستيرون يزيد من الرغبة الجنسية وليس من القدرة الجنسية. وهو يزيد من حجم وقوة العضلات ومن التحسس لمادة الأنسولين وأيضاً يقلل من نسبة الشحوم المتراكمة في البطن ويزيد من كثافة العظام. أما عن مخاطر تناول التستوستيرون فهو يؤدي إلى نمو غدة البروستات والأهم من ذلك فإنه يغذي الخلايا السرطانية التي قد تتواجد داخل غدة البروستات. وتنص التعليمات التي خرج بها المؤتمر الخاص بالهورمونات الذكورية السنة الماضية في الولايات المتحدة أنه يجب تجنب إعطاء الهورمون إذا كانت نسبة مادة الـ P.S.A. مرتفعة في الدم وأن يوقف إعطاء الهورمون إذا ارتفعت نسبته في الدم بشكل ملحوظ.
والخلاصة فقد تبين أن هورمون التستوستيرون بشكله الحر الفعال ينخفض تدريجياً مع تقدم العمر وهذا ينعكس بشكل سلبي على القدرة الجنسية وأن تناول الهورمون للمعالجة له محاذير هامة ولم يعط النتائج المرجوة.

كلمات دلالية