أخبارNews & Politics

هكذا الاجداد زرعوا وحصدوا وأكلوا في يوم للتراث في شعب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

يوم التراث الشعبي في قرية شعب

نظمت ادارة المدرسة الابتدائية "ب" في قرية شعب يوم التراث الشعبي بمشاركة واسعة من قبل الاهل وكبار السن في القرية، من خلال عدد من المحطات التي شارك بها الطلاب مع معلميهم واهاليهم، حيث تحدثو عن كل محطة قديماً وعملوا مقارنة مع التجديدات عليها في ايامنا الحالية.



ومن بين تلك المحطات العجين وكيفية صناعة الخبز والمناقيش بالزعتر، وزاوية القمح المحمص "القلية " وزاوية اخرى هي القمح المسلوق "البليلة" وهاتين اكلتين كان اهل هذه البلاد يستعملونهما سابقاً، كما يتم استخدام البامبا والبيسلي بحيث يتم طحن القلية ووضع السكر عليها وتكون طعم لذيذ ام البليلة يستخدم لعدد كبير من الطبخات وخاصة الكبة وبامكان الاطفال تناوله بعد ان يوضع عليه السكر.


كما وكانت زوايا فنية كالرسم على الفخار والرسم من خلال الحبوب، وزاوية الفنون الشعبية والغناء واستعمال الادوات الموسيقية وزاوية الزي الشعبي الفلسطيني وزاوية الزراعة والحصاد.
ومن بين المشاركين في فعاليات هذا اليوم الحاج احمد حسن شحادة "ابو نزيه " والحاج محمود حمد حرامي "ابو أحمد " والحاج صلاح احمد علي "ابو نهار "وعدد من الاهالي.


وفي حديث مع المربي عبد فاعور مدير المدرسة قال: "ان الاهمية في مثل هذه الفعاليات هو ان يعلم الطالب ان الآباء والاجداد كانوا يعيشون ظروف قاسية، وبالرغم من ذلك تمكنوا من تربية الابناء على المكارم وحسن الخلق والعلاقات الحميدة مع الجيران، واكرام الضيف واهمية الارض لكل واحد منا".
المربي رضوان سيد احمد قال: "ان الطلاب قد استمعوا الى شرح من الآباء والاجداد لامور جديدة عليهم وللمرة الاولى يسمعون عنها، الا اننا مرتاحون كوننا طرقنا هذا الباب ولم يقتصر الامر على الاكل والشرب بل تعدى ذلك وتعرفوا على الالات الموسيقية القديمة وال اغاني التراثية والباس الشعبي القديم ووسائل النقل القديمة واهمية الفخار في حياة الفرد اليومية".

 

كلمات دلالية