ستار اكاديمي

التونسية مروى بن صغير.. بصراحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

التونسية مروى بن صغير.. بصراحة

"بصراحة اريد ان اصل الى المرحلة الاخيرة من ستار اكاديمي لان هذا هو هدفي الآن"، بهذه العبارة عبرت التونسية مروى بن صغير عن حالة الخوف والقلق التي تعيشها هذه الأيام داخل جدران الاكاديمية. فمروى يسيطر عليها التوتر من التسميات واكثر ما يزعجها هو يوم التقويم.
ابنة الـ 18 عاما صفاتها الايجابية الطيبة والمرح اما صفاتها السلبية فهي كما تقول: "انا كثيرة الكلام والتحدث وعصبية احيانا"، لكنها تحب الاخرين، واكثر ما تكرهه النفاق والكذب.
وحول هدفها من خوض تجربة الاكاديمية تقول: "كنت مصرة على دخولها وشجعتني والدتي اكثر على خوض التجربة لان هدفي ان احقق امنيتي في دخول عالم الفن من باب التمثيل والغناء".


وتؤكد مروى انها تفتقد جدتها ووالدتها خلال تواجدها في الاكاديمية، خاصة انها لم تعرف والدها وتقول: "لم اعش كالآخرين الذين ولدوا في احضان والدهم وما يؤلمني اكثر هو انني سأظل لا اعرفه مدى الحياة".
وتعترف مروى بانها تشعر بالندم على تصرفاتها تجاه والدتها وتضيف: "اندم على صراخي بوجه والدتي بشكل دائم، كلما انتابتني حالة غضب في المنزل".
اما اكثر ما يعجبها في الاكاديمية فهو الصداقات التي نشأت بينها وبين زملائها حيث تصفها بالتفاهم والروح الجميلة.
وتشعر مروى بارتياح تجاه جميع زملائها دون تمييز، وقد بدأت بذور الصداقة تنمو في الاكاديمية مع نيللي وشروق وامل واحمد وعلي وتينا وكارلو. اما اصعب ما يواجهها في الحياة الجديدة فهو "الفراق والخلافات التي قد تنشب بين الزملاء في الاكاديمية في بعض الاحيان".


وحول الحصص التي تحبها قالت: صفوف الرقص والتمثيل والفوكاليز، لكنها تتمنى الا تحضر صف الرياضة، وتشعر بالانزعاج الشديد من عدم تمكنها من اكل الشيكولاتة التي تعشقها ومن اتباع حمية قاسية. 
اما عن طموحها فتقول: "لا اتصور ان يكون حلمي بعيدا عن الفن لانني ارى نفسي فيه، وقد دخلت الى برنامج ستار اكاديمي لانه مميز جدا، وحتى استفيد منه الكثير لتحقيق طموحي نحو مشواري الفني".
ابنة برج الحوت تهوى التمثيل والرقص ومطالعة الكتب وتطمح في الحياة لان تصبح فنانة عالمية بعد ان تتخرج من برنامج ستار اكاديمي. اما عن الفنانين المفضلين لديها فهم: هند صبري، احمد السقا، منى زكي، وحنان ترك، اما على صعيد الغناء: ففيروز، رامي عياش، اليسا، تامر حسني ووائل كفوري، اما الفنانون الذين تتمنى الغناء معهم "دويتو" فهم صابر الرباعي، كارول سماحة، ماجدة الرومي وفيروز.
والشهرة من وجهة نظر مروى جميلة والمال وسيلة والمنافسة يجب ان تكون شريفة. اما الاعلام بنظرها فهو سيف ذو حدين والسفر اكتشاف واللوك مهم اما الغناء فاساسي في مسيرتها والتمثيل تعبير عن احساس.
وللفشل في مسيرة مروى وصفه الخاص، فهو شعور مروع ولا تقبله والمستقبل بنظرها ان تتحول الى نجمة من نجوم ستار اكاديمي. اما مواصفات فارس احلامها فهي الاحترام قبل كل شيء وان يعرف كيف يدللها ويهتم بها.

كلمات دلالية