طلاب الثانويات من باقة الغربية وجت يشاركون في مؤتمر مؤسسة حراء لتحفيظ القران الكريم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

باقة جت:طلاب الثانويات يحفظون قران

شارك العشرات من طلاب المرحلة الثانوية في مؤسسة حراء لتحفيظ القران الكريم من ابناء باقة الغربية وجت وقرى المثلث والنقب في الاجتماع السنوي القطري لطلاب حراء والذي اقيم في "ديوان باقة الغربية" برعاية من الحركة الاسلامية في باقة الغربية. تسلم العرافة مركز مؤسسة حراء في المثلث محمد عمارنه ، واول ما افتتح به ايات عطرة من الذكر الحيكم تلاها الطالب محمد حسني سيف الدين كتانه.


خيري اسكندر

ليستمع الحضور بعد ذلك الى الكلمة الترحيبية للشيخ خيري اسكندر رئيس الحركة الاسلامية في باقة الغربية الذي رحب بالحضور واثنى على تلبيتهم الدعوة ، كما واثنى الشيخ اسكندر على الجهود القيمة التي تقوم بها مؤسسة حراء لتحفيظ القران ، وبارك في هذا الاجتماع القطري الذي اقيم تحت وطأة الحصار الشديد والمعناة الكبيرة التي يعانيها اهالي قطاع غزة بعد عدوان اسرائيلي شديد وظالم. ومن ثم شاهد الحضور شريحة مصورة حول معاناة اهالي القطاع والتي شملت بين لقطاتها ، صورا لاحداث غرة ومعاناة اهلها بعد الحرب الشعواء التي تعرضوا لها من قبل الة الحرب الاسرائيلية .
بعد ذلك تحدث الباحث في مركز الدراسات المعاصرة الاستاذ الشيخ صالح لطفي ، حيث كانت كلمته تحت عنوان " لماذا كانت هذه الحرب على غزة" ، وتطرق الاستاذ الباحث الى اسباب الحرب حيث قال ان السبب الرئيس من وراء هذه الحرب كان قضيتان اساسيتان اولهما هو الخيار الديموقراطي حيث كان الشعب الفلسطيني قد اختار حركة المقاومة الاسلامية حماس لتقود الشعب الفلسطيني ، حيث تم التعامل مع الشعب الفلسطيني كمجرم بعد اختياره لحركة المقاومة كممثل شرعي له .
اما القضية الثانية وحسب الشيخ لطفي فكانت رفض الشعب الفلسطيني للفساد الذي اسسته حركة التحرير الفلسطينية فتح في قطاع غزة ، حيث قامت حركة حماس بتطهير غزة من العملاء والقضاء عليهم بعد " استيلائها " على المراكز والمؤسسات الحكومية ، الامر الذي اثار استياء عباس وزمرته ودول الاعتدال العربية وعلى راسها مصر. وتحدث الشيخ لطفي عن عدة محاور اساية كانت سببا ايضا في الحرب كان اولها ان حركة حماس هي جزء من حركة الاخوان المسلمين الامر الذي ادى الى سخط الحكومة المصرية على الحركة خوفا من امتداد الخطر الى مصر، وغيرها من الاسباب. وبعد ذلك وزعت ورقة عمل على الجمهور وذلك لاستنتاج بعد النقاط والاراء حول العدوان الاخير على غزة وكيفية التعامل معه.
ومسك الختام كانت كلمة الشيخ محمد العارف مسؤول الحركة الاسلامية في جت والتي كانت تحت عنوان " المبشرات بانتصار الاسلام " حيث تحدث الشيخ عارف حول الحرب الاخيرة التي اثارت شيئا من الصحوة لدى الامة واثارت بعضا من دلائل نصر الاسلام على اعدائه ، وانطلاق الامة نحو الخلاص مما تتعرض له من ظلم من اعداء الله الذين لا يريدون ان يحكم اسلام هذه الديار.




محمد وتد


صالح لطفي

كلمات دلالية