أخبارNews & Politics

أعمال تطوير في قرية خشم زنّة بالنقب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بعد الاعتراف: أعمال تطوير لإقامة مركز خدمات في قرية خشم زنّة بالنقب


بعد الاعتراف بقرية خَشْم زَنّة في النقب، أعلنت ما تسمى بـ "سلطة توطين البدو" عن بداية أعمال التطوير لإقامة مركز خدمات لسكان القرية، التي تقع على شارع رقم 25 في النقب.

وفي هذه الأثناء تعمل الجرافات على تطوير المنطقة التي سيتم فيها إقامة مدرسة والتي سيتم تدشينها رسميا مع بداية السنة الدراسية القادمة، حيث ستُنصب كرفانات في المرحلة الأولى.

وقال مدير عام سلطة توطين البدو، يئير معيان: "سلطة البدو بدأت بأعمال الحفر لمركز الخدمات في خشم زنّة، وبعد أسبوعين سيكون المسطح جاهزا لوضع الصفوف بواسطة المجلس الإقليمي واحة الصحراء، وفي المقابل السلطة ستستمر في بناء شارع للمدرسة" من شارع رقم 25 – بين بئر السبع وديمونا".

وقال رئيس اللجنة المحلية للقرية، د. كايد العثامين: "بفضل الله تعالى، انطلقنا بالعمل على إقامة المدرسة الابتدائية الأولى في قرية خَشْم زنّة، ومدّ الشارع إليها. يأتي هذا الإنجاز كثمرة مباشرة لجهود السكان على مدى سنين طويلة، ولا بدّ في هذه المناسبة أن نشكر كل من ساهم في تحقيق هذا المشروع، ونخصّ بالذكر: القائمة العربية الموحدة، مجلس واحة الصحراء، سلطة توطين البدو وطاقم التخطيط، مؤسسة ينابيع وبرانكو فايس، المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، مؤسسة شتيل وبمكوم وسيكوي، كما نذكر جهود المرحوم النائب سعيد الخرومي وغيرهم".

وتابع قائلا: "المدرسة ستكون جزءًا من مركز الخدمات المؤقت للقرية، حيث ستُبنى رياض أطفال وعيادة ومركز للأم والطفل ومؤسسات أخرى ضروريّة وحيويّة في حياة سكّان القرية. البداية ستكون إن شاء الله مدرسة ابتدائية، من الصف الأول حتى الصف الخامس، على أن تنمو في الأعوام القادمة إلى المرحلة الإعدادية فالثانوية. نسأل الله التوفيق والسداد في إقامة صرح تعليمي يخدم الأجيال القادمة، ويضمن مستوى تعليم لائق بأبنائنا، ليتمكّنوا من اللحاق بركب القرن الحادي والعشرين".

كلمات دلالية