أخبارNews & Politics

وزيرا داخلية المغرب وإسرائيل يدعوان لتطوير آليات التشاور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الوزيرة أيليت شاكيد تعلن نيّة اسرائيل استقدام المغاربة للعمل في البناء والتمريض خلال زيارتها


دعا وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت، ونظيرته الإسرائيلية أيليت شاكيد، الثلاثاء، إلى تطوير آليات التشاور بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.جاء ذلك بحسب بيان لوزارة الداخلية المغربية، عقب اجتماع عمل بين الجانبين في الرباط،، حضره عدد من كبار مسؤولي الوزارتين.

وأفاد البيان أن "للقاء يندرج في سياق الإعلان المشترك بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، الموقع أمام الملك محمد السادس في ديسمبر/ كانون الأول 2020".وذكر أن اللقاء يعكس "التزام البلدين باستئناف الاتصالات الرسمية الكاملة بين النظراء المغاربة والإسرائيليين".

واعتبر أن "اللقاء كان مناسبة لتبادل مثمر بين الوزيرين، بشأن قضايا تدخل ضمن اختصاصات قطاعيهما على التوالي والآفاق الواعدة للتعاون بين البلدين".والاثنين بدأت وزيرة الداخلية الإسرائيلية زيارة رسمية إلى المغرب، غير محددة المدة.وفي 10 ديسمبر 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000، وسط رفض من هيئات وأحزاب مغربية.وفي 22 من الشهر ذاته، وقّعت الحكومة المغربية "إعلانا مشتركا" مع إسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي للعاصمة الرباط.

وتعتزم تل أبيب والرباط إبرام اتفاق تعاون لاستقدام المغاربة إلى إسرائيل للعمل في البناء والتمريض، على ما أفادت الداخلية الإسرائيلية خلال زيارة الوزيرة إيليت شاكيد إلى المغرب.

وقالت الداخلية الإسرائيلية في بيان إن شاكيد "اتفقت، خلال لقائها مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، على توقيع اتفاقية ثنائية لجلب عمال البناء والتمريض إلى إسرائيل".

ونقل البيان عن شاكيد قولها "الهدف هو بدء تجربة أولية في غضون شهر لاستقدام عمال التمريض وعمال البناء من المغرب إلى إسرائيل، إضافة إلى خلق روابط جديدة في مجالات التجارة والأمن والدفاع".

وشاكيد هي رابع وزيرة إسرائيلية تزور المغرب منذ تطبيع البلدين علاقاتهما الدبلوماسية برعاية أميركية أواخر العام 2020، ووقع الطرفان منذ ذلك الحين اتفاقات تعاون في عدة مجالات أمنية واقتصادية وثقافية ورياضية.

وفي وقت سابق الثلاثاء أجرت وزيرة الداخلية الإسرائيلية مباحثات مع نظيرها المغربي عبد الوافي لفتيت، تناولت خصوصا التعاون في مجال تحلية مياه البحر والتكنولوجيا الطبية، كما عرضت استقدام مغاربة للعمل في قطاع التكنولوجيا الحديثة، وفق ما أوضح الجانب الإسرائيلي.

وتزامنت زيارة شاكيد للمغرب، التي تستمر حتى الخميس، مع إعلان زعيمي الائتلاف الحاكم في إسرائيل، رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لبيد، طرح مشروع قانون لحل البرلمان ما يستدعي بعد ذلك الدعوة إلى انتخابات مبكرة.

كلمات دلالية