أخبارNews & Politics

مصرع مهند دنان من الخليل بحادث جنوبي البلاد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حرب الشوارع| مصرع مهند إسماعيل دنان (31 عامًا) من الخليل بحادث طرق مروع في الجنوب


لقي الشاب مهند إسماعيل محمد الدراويش-دنان (31 عاما) من دورا قضاء الخليل مصرعهصباح اليوم الأربعاء متأثرًا بجراحه البالغ جراء حادث سير مروع وقع بالقرب من معبر ميتار المؤدي إلى بئر السبع.

أفاد الناطق بلسان نجمة داوود الحمراء أنّه: "استلم مركز نجمة داوود الحمراء في منطقة النقب بلاغًا قرابة الساعة 06:15 حول حادث طرق بين شاحنة وسيارة على شارع رقم 60، هذا وأقرّ الطاقم الطبي وفاة مصاب متأثرا بجراحه البالغة كما عمل الطاقم الطبي على تقديم الاسعافات الاولية لمصاب (30 عامًا) و3 مصابين آخرين وصفت جراحهم بالطفيفة أحيلوا عن طريق الهلال الأحمر للعلاج في الأراضي الفلسطينية" بحسب البيان.

وقال الإعلامي نادر مقبول: "كمية الوجع هذا الصباح لا تقاس بعد سماعنا خبر وفاة الشاب الخلوق والمؤدب المرحوم بإذن الله تعالى مهند إسماعيل محمد الدراويش (دنان) ضحية حادث السير المروع. هذا الشباب امتحنه الله سبحانه وتعالى في الصبر، تزوج قبل حوالي 12 عاماً ولم يرزق بأطفال، إلا بعد أن منّ الله عليه بطفلتين توأم بعد حوالي (11) عاماً، رزق بهما قبل حوالي خمسة شهور، ولم يكتب له أن يفرح بهما".
وتابع قائلا: "هذه العائلة كبعض العائلات في مدينة دورا يتميز أبناؤها في تحصيلهم العلمي وتجدهم دائما من الأوائل في مدارسهم وجامعاتهم، ولكن للأسف حالهم كحال أغلب أبناء الشعب الفلسطيني لا وظائف ولا عمل في مؤسسات.
واختار طريق الكفاح والضنك ولقمة العيش المغمسة بالدماء كباقي العمال الفلسطينيين الذين اختاروا هذا الدرب والعمل في الداخل. أما الوظائف التي يحرم منها المتفوقون وفي لحظة ما تشاهد بعض المؤسسات يوجد بها الأب والابن والابنة، وللأسف معدلهم التراكمي في الجامعات لا يتجاوز 65% وبالوساطة النجاح والوظيفة، وللأسف يبقى هو وكل من حوله عاله على المؤسسة وعلى من يقدم لهم الخدمات لأن أفضلهم لا يجيد استخدام البريد الألكتروني والتعامل معه، سوى أنه من عظام الرقبة أو المصطلحات التي تعودنا عليها".

كلمات دلالية