أخبارNews & Politics

د. أبو زيد يشارك بعملية مبتكرة في سوروكا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نماذج مشرّفة| الجراح د. عز الدين أبو زيد يشارك في عملية مبتكرة لعلاج الورم السرطاني بمشفى سوروكا


شارك الجراح العربي، الدكتور عزالدين أبو زيد، ابن قرية دير الأسد، الذي يقيم في بئر السبع، في عملية جراحية مبتكرة لمعالجة الأورام السرطانية والتي تجرى لأول مرة في المركز الطبي سوروكا بمدينة بئر السبع.

وهذه العملية تجرى لأول مرة في سوروكا، المركز الطبي الجامعي من مجموعة كلاليت، حيث يُجرى مؤخرا عملية تدعى (PIPAC) وفيها يحقن العلاج الكيماوي بواسطة الرش والضغط، بمسار صغير يتغلغل الى البطن مباشرة.

ويقول د. أبو زيد، وهو طبيب أخصائي بالجراحة العامة في قسم الجراحة أ بمستشفى سوروكا، في حديث لمراسل "كل العرب": "دائما في مجال عملنا نبحث عن طرق علاجية جديدة ومتطورة على مستوى عالمي، وقد تعودنا على الابتكار المستمر في مركز ليجاسي هريتج للأورام السرطانية وقسم الجراحة "أ" بإدارة البروفيسور يتسحاق افيطال، بهدف علاج الأورام السرطانية المعقدة في الجهاز الهضمي من المعدة، مرورا بالكبد، المرارة، البنكرياس ووصولا إلى الأمعاء الغليظة".

د. أبو زيد

وتابع قائلا: "كافة الأعضاء الداخلية بتجويف البطن، مثل المعدة، الأمعاء الدقيقة والغليظة، وجدار البطن، مغطاة بطبقة رقيقة من الخلايا تسمى الغشاء البريتوني. فى بعض الأحيان، تغزو الخلايا السرطانية الغشاء البريتوني بمرض يعرف بإسم سرطان الغشاء البريتوني، وفي هذه الحالات كان هناك صعوبة بالمعالجة، والمرضى يعانون من الاستسقاء الباطني مما يسفر عن تدني جودة الحياة للمريض".

وحول العلاج المبتكر قال د. أبو زيد: "في العملية الجراحية PIPAC، يتم حقن المادة الكيماوية عن طريق تنظير البطن مباشرة في تجويف البطن، بواسطة إدخال جهاز خاص وكاميرا، حيث يتحول السائل الدوائي إلى رذاذ بسبب الضغط العالي الذي يسمح به الجهاز. بواسطة هذه الطريقة، يتغلغل العلاج الكيماوي بشكل ناجع إلى التجويف الصفاقي الذي يحيط بنسيج الورم، بشكل يسمح بجرعة أقل بكثير من المعتاد ويسمح بالوقاية من الاستسقاء المفرز لدى مرضى معينين".

ويؤكد د. أبو زيد أن "الحقن لا يشكل بديلا عن العلاج القائم ويتم بالاضافة الى العلاج الكيماوي، وفي حالات معينة قد يساعد العلاج في إعادة عقارب الساعة المرضية إلى الوراء، مما يساعد في التقدم لعمليات استئصالية للأورام التي كان ميؤوس منها، ولكنني أود ان أحدد أن العلاج يكون لحالات معينة وليس لكل الحالات، ولذلك نسعى إلى تقديم الاستشارة الطبية لكل شخص، ويتم المداولة على كل حالة بشكل خاص بجلسات التي تشمل العديد من الاخصائيين بالجراحة والأورام والأشعة".

كلمات دلالية