رأي حرOpinions

الاعتداء على الاطباء/ بقلم: د. صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الاعتداء على الاطباء/ بقلم: د. صالح نجيدات


اليوم اضراب شامل لكل الأطباء في البلاد بسبب الاعتداء على الأطباء والممرضين، البارحة تم الاعتداء على الأطباء في مستشفى نهريا وقبل يومين تم الاعتداء على أطباء في مستشفى هداسا وقبلها في مستشفى الانجليزي، وللأسف هذه الاعتداءات أصبحت شبه يومية، فلا يكاد يمر يومٌ إلا ونسمع فيه أن أحد الأطباء أو الممرضين قد تعرض لاعتداء من قبل أهالي بعض المرضى، وكل الإجراءات التي اتخذت حتى الآن وسن القوانين التي تعاقب كل من تسول له نفسه الاعتداء على الأطباء لم تستطع ردع ووقف هذه الظاهرة أو الحد منها .
ولعلاج هذه الظاهرة بشكل موضوعي نقول ان هناك بعض التصرفات من بعض الاطباء تستفز أهالي المرضى فيقومون بالاعتداء على بعض الأطباء ومثال على ذلك : الاهل يحضرون مريضهم الى احد اقسام الطوارىء وهو في حالة حرجة جدا ولا يجدون الطبيب وقد يكون جالسا مع زملائه يتجاذب أطراف الحديث ويطول انتظارهم له وهم على اعصابهم، وقد يفارق مريضهم الحياة فيقوم أهله بالاعتداء على الطبيب والممرضين وكأنهم كانوا هم السبب في موته , ونحن هنا لا نبرر لهؤلاء قيامهم بالاعتداء على الطبيب، لكننا نشرح أحد أسباب هذه الاعتداءات حتى لا تتكرر .
هذه الاعتداءات يجب أن يعاقب عليها كل من ارتكبها؛ لأنه لا يجوز الاعتداء على طبيب أو ممرض لمجرد أن المريض توفاه الله .
يجب أن ينال كل معتدي جزاءه حسب القانون الذي يعاقب أي شخص يعتدي على موظف أثناء ممارسة عمله الرسمي.
وفي هذا المقام نذكر أيضا الاعتداءات على المعلمين من قبل بعض الطلاب أو ذويهم , ولا ادري كيف يجرؤون على هذا التصرف القبيح , فالمعلم هو المربي والأب والأخ والضوء الساطع الذي يضيء الطريق امام الاجيال , ويجب ان يحظى من قبل الجميع على الاحترام والتقدير , ويعتبر الاعتداء عليه جريمة لا يقدم عليها عاقل , ولا يسكت عنها إلا من فقد ضميره وعمي بصرة , فهذا المعلم الذي يقضي جل وقته بين ابنائه الطلاب يدرسهم ويحاورهم ويقدم لهم المعرفة ويوعيهم ويهيئهم للحياة دون كلل او ملل هل نكافئه بالاعتداء عليه ام بالاحترام والتقدير له ؟ وكذلك الأطباء الذين يقفون في الصف الأول في علاج الأمراض على أنواعها فنحن مدينون لهم صحتنا وصحة كل ابناء المجتمع ولا يعقل ان نكافئهم بالاعتداء والضرب ,بل يجب احترامهم وتقديرهم والحفاظ عليهم من كل اذى.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
د. صالح نجيدات