مسلسلات وبرامج

هل تعود دنيا سمير غانم للكبير قوي؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هل تعود دنيا سمير غانم لمسلسل للكبير قوي؟


تحدّث المخرج المصري أحمد الجندي، عن الموسم السادس من مسلسل “الكبير قوي” ، مشيرا الى أنّهإنه كان يستهدف شرائح جديدة من المشاهدين. وأضاف الجندي في حواره مع الاعلامية لميس الحديدي، أن العقبات التي واجهتهم في الموسم السادس هي حاجتهم لدخول أفراد جديدة للعمل، وفقدان شخصية “هدية” التي قدمتها الفنانة دنيا سمير غانم في أجزاء المسلسل الخمس السابقة، فكان هناك اشتياقاً للمسلسل بحالته كما بدأ.

دنيا سمير غانم

وأكد أن تعويض دنيا بممثلة أخرى كان شيئاً مستحيلاً لارتباط الجمهور بشخصيتها، مبيناً أن دنيا لم ترفض العودة للمسلسل، لكنها كانت تقوم بتصوير مسلسلها الخاص بنفس الفترة والذي توقف لأسباب خارجة عن إرادتها.

وأضاف الجندي: “كان من الصعب مشاركة دنيا سمير غانم في عملين معا في نفس التوقيت”.

وحول اختيار الفنانة الشابة رحمة أحمد لتجسيد شخصية “مربوحة”، قال الجندي: “سعينا للبحث عن وجه جديدة بشخصية أخرى تماماً حتى لا يقارن الناس بينهما، وأخضعنا العديد من المرشحات لـ(كاستنغ) حتى عرفنا أن رحمة لديها عرض مسرحي، فذهبت مع أحمد مكي لمشاهدتها ونال ما قدمته إعجابنا وقررنا التعاقد معها”.

وكشف الجندي عن أنه كان متخوفاً من فكرة ضم شخصية “مربوحة” للعمل، وشرح: “التخوف كان من فكرة مقارنة شخصية “مربوحة” بشخصية “هدية” لأن الناس كانوا مرتبطين بشخصية الأخيرة في الأجزاء السابقة، ودنيا سمير غانم من أكثر ومن أحلى ومن أعظم الممثلات، وشهادتي مجروحة فيها والجمهور متعلق بشخصية هدية، بعيداً عن حبهم لدنيا أساساً، وكانوا متعلقين بحكاية الكبير وهدية، وكان السؤال الكبير كيف سندخل شخصية جديدة تأخذ مكان شخصية بشعبية كبيرة”.

وحول إمكانية تقديم جزء سابع من المسلسل مع عودة دنيا سمير غانم، بين الجندي إمكانية تقديم جزء جديد، كما لم يستبعد عودة دنيا للمسلسل، موضحاً: “نجاح الجزء السادس حمس الشركة المنتجة لإنتاج جزء سابع في رمضان المقبل، لكن الأمر متوقف على الفنان أحمد مكي والخطوط العريضة التي سيسر عليها المسلسل، واعتقد شخصياً أن القصة والسيناريو هما الفيصل في الأمر”.

وكان حضور الفنانة الشابة رحمة أحمد لافتاً في الجزء السادس من “الكبير قوي”، حيث خطفت الأضواء ونالت اعجاب الجمهور، منذ بداية ظهورها في الحلقة الثالثة في دور “مربوحة” زوجة الكبير الجديدة.

حيث لجأ “الكبير” إلى الزواج بعد أن وجد نفسه مسؤولا عن تربية طفليه “جوني والعترة” في غياب أمهم “هدية” التي كانت تجسد شخصيتها الفنانة دنيا سمير غانم.

وبدأت رحمة أحمد رحلتها الفنية عبر مسرح الجامعة وقامت بأول عمل تليفزيوني وهو برنامج “ثلاثي ضوضاء الحياة” وشاركت في برنامج “أمين وشركاه” مع الفنان أحمد أمين.

وحصلت على جائزة أفضل ممثلة خلال “مهرجان يوسف شاهين السينمائي للأفلام القصيرة” عن فيلم “الظل”، وفي تصريحات سابقة قالت: “مقارنتي بدنيا سمير غانم شرف لي، لكن الفكرة تتلخص في القلق من توقعات الناس ومقارنتهم، خاصة وأن شخصيتي في المسلسل مختلفة تماماً عن شخصية “هدية” التي قدمتها دنيا سابقاً”.

إقرا ايضا في هذا السياق: