رياضة وشبابSports

فوز شباب الطيبة على هبوعيل كفركنا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تهديد ووعيد للقمة: إنتصار شباب الطيبة على هبوعيل كفركنا بثلاثة أهداف مقابل هدف


بعث فريق هبوعيل شباب الطيبة رسالة واضحة تحمل في طياتها التهديد والوعيد لفرق القمة، بشكل لا غبار عليه، وذلك بعد فوزه في مباراته الخارجية على مضيفه فريقهبوعيل كفركنا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، على ملعب كفر كنا، في لقاء مؤجل ضمن ختام مباريات الأسبوع الحادي والعشرين في دوري الدرجة الأولى - المنطقة الشمالية.


وتوقف رصيدالفريق الكناوي، بقيادة المدرب مومو نيستيل ومساعده أدهم طه ودعم رئيس الإدارة يوسف طه ومدير الفريق ضرغام صبيح، عند 30 نقطة.


أما الفريق الطيباوي، تحت إشراف المدرب يجآل أنطيبي والمدير المهني عبد الرحمن ربيع، فرفع رصيده إلى 36 نقطة. وإستحق الطيباويون الفوز، وسط دعم من 250 مشجع، أضفوا أجواءً بيتية مميزة. وبادر اللاعب متعدد الوظائف أيمن علي إلى فتح باب التسجيل بعد ربع ساعة من بداية اللقاء.

وبعد عشر دقائق إضافية أدرك المهاجم المجرب شاكر صقر التعادل برأسية متقنة. مرّت عسر دقائق أخرى، وإذ بصانع الألعاب المتألق طال أيالا يُعيد التفوق للضيوف عبر ركلة جزاء 11م. وإستمر اللعب الهجومي بين الطرفين خلال مجريات الشوط الثاني أيضًا، وفي الوقت الذي لم تتكلل بالنجاح محاولات الكناويين لإدراك التعادل مجددًا، فإن المهاجم البديل أحمد ربيع بدد هذه الأحلام وحولها إلى أوهام، بإحرازه الهدف الثالث في الدقيقة التسعين. وقال عنصر التجربة، القائد الخلوق سمير عبد الحي، إن الدعم الجماهيري يحث اللاعبين على بذل مجهود مضاعف، خاصة أنه تم تعويض الكبوة الماضية أمام مكابي تسور شالوم كريات بياليك. وإعترف انه من الصعب شطب التأخر بفارق 11 نقطة عن الصدارة، لكن يمكن الصعود عبر الإختبارات.

وقد ظهر جليًا مدى تأثير غياب صانع الألعاب المجرب صفوان زعبي عن تشكيلة الكناويين، حيث إفتقد الفريق إلى الفاعلية الهجومية المطلوبة.

إقرا ايضا في هذا السياق: