رأي حرOpinions

تكريم المبدعين وعصا المجانين/ بقلم: جميل السلحوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تكريم المبدعين وعصا المجانين/ بقلم: جميل السلحوت


ممّا يلاحظ في بلادنا أنّ بعض المؤسّسات الرّسميّة والشعبيّة تقوم بتكريم المبدعين من العاملين فيها، أو من غيرهم ممّن قدّموا أو ساعدوا هذه المؤسّسات ولو معنويّا، ويكون التّكريم بإلقاء الخطابات الرّنّانة، حتّى أنّ من يسمعها يخال أنّ تحرير البلاد والعباد من رجس الاحتلال قد تمّ، وفي نهاية الاحتفال يقدّمون للمُكَرَّم "درعا خشبيّا" وهو عبارة عن قطعة خشبيّة مخطوط عليها بضع كلمات مجاملة له، ولا يصل ثمنها إلى عشرة دولارات. وينسحب هذا التّكريم على مجالات علميّة وثقافيّة وأدبيّة مختلفة، وبعض هذه "الدّروع" يجري تصميمها بحيث تكون صالحة للتّعليق على حيطان الصّالونات البيتيّة أو المكاتب، ومع الاحترام لمقدّمي ومستلمي هكذا "دروع" إلا أنّها ذكّرتني بمثل شعبيّ يقول" عصاة المجنون خشبة"، وأضحك بسرّي وأنا أستذكر" تكريم المبدعين والمتميّزين بخشبة"!

وبما أنّ الخشبة مادّة ملموسة فإنّها تبقى أفضل من رسم إلكترونيّ مزخرف يقوم بعض المجهولين بإرساله للبعض "كجوائز"! على صفحات التّواصل الاجتماعيّ"الفيس بوك"، ومن المحزن أن يتمّ نشر هكذا"جوائز" على صفحات الفيس بوك"، ويقوم البعض بتقديم التّهاني والتّبريكات لصاحب الحظوة الفائز بهكذا "جوائز"، الذي بدوره يشكرهم مفاخرا!

لكنّ المأساة تبلغ ذروتها عندما تقوم مؤسّسات وهميّة، يقف على رأسها من يمكن تسميتهم بمحتالين جهلاء بتخصيص جوائز وهميّة تحمل أسماء عظيمة، ويختارون أسماء محترمة لتقديم "درعهم الخشبيّ" لها في احتفالات كبيرة يحضرها شخصيّات اعتباريّة في مجالات مختلفة، ويُلقون فيها كلمات مجاملة رنّانة، لا تزيد "المُكرَّمين" شيئا، لكنّها تشكّل صكّ براءة للمحتالين القائمين على هكذا مؤسّسات.

وبعيدا عن الشّخصيّات والمؤسّسات الوهميّة، فإنّه يوجد لدينا مؤسّسات محترمة، وتقدّم خدمات تُشكر عليها، لكنّها أيضا تُكرّم شخصيات محترمة وتستحقّ التّكريم، وبحضور شخصيّات رسميّة وشعبيّة، وتلقى كلمات رنّانة تشيد بالمكرَّمين، الذين يستلمون في نهاية الحفل بدرع "خشبيّ"! وذات حفل من هذا القبيل، حضرته قبل سنوات خلت، وجرى فيه تكريم أديب وشاعر كبيرين، طلب منّي القائمون على الحفل أن أقدّم الأديب لمن لا يعرفونه، مع أنّه عَلَمٌ كبير في عالم الأدب ولا يحتاج إلى تعريف أو تقديم، فوقفت على منصّة الخطابة والدّرع الخشبيّ أمامي، وأنا على قناعة تامّة بأنّ هكذا درع لا يليق بقامتين عاليتين في السّرد والشعر، فتذكّرت حكاية الخليفة الثّاني عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، عندما مرّ بأعرابيّ يقرأ القرآن على ناقته الجرباء لتشفى، فقال له عمر:" لو أضفت قليلا من القطران لقراءتك لشفيت ناقتك"، وخاطبت القائمين على الحفل والحضور وقلت:"لو أضفتم قليلا من القطران للدّرع الخشبيّ لأصبح التّكريم لائقا. فانفرط الحضور ضاحكين قهقهة.

وبالتّأكيد فإنّه لا يمكن ضبط "حفلات التّكريم الزّائفة" وسيبقى الكلّ يضحك على الكلّ" والحديث يطول.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جميل السلحوت