أخبارNews & Politics

بينيت يشارك في المؤتمر الاقتصادي العالمي‎‎
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بينيت يشارك في المؤتمر الاقتصادي العالمي‎‎

شاهد كلمةرئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، في المؤتمر الافتراضي للمنتدى الاقتصادي العالمي من هنا


شارك رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اليوم في المؤتمر الافتراضي للمنتدى الاقتصادي العالمي (WEF)، وقال على خلفية محادثات فيينا: إنّ"النظام الإيراني فاسد وفاشل. إن الاستثمار في إيران هو بمثابة استثمار غير ذكي، سواء كان هناك اتفاق أم لا. "لا أرى أي منطق في أن يبرم العالم الحر اتفاقًا مع إيران ينص على تزويدها بالمال وفي الوقت ذاته يسمح لها بالاستمرار في برنامجها النووي".

ووصل الى "كل العرب" بيان صادر عن أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي، جاء فيه ما يلي:"شارك رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، اليوم (الثلاثاْ)، الموافق 18 يناير 2022، في المؤتمر الافتراضي الذي عقده المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF)، بحضور رئيس المنتدى، Borge Brende.

وفي إطار تصريحاته، أشار رئيس الوزراء إلى فيروس كورونا والتعامل مع سلالة أوميكرون، وإلى اتفاقيات إبراهيم والوضع في الشرق الأوسط وإلى القضية الإيرانية وغيرها من الملفات.


فيما يلي مقتطفات من التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء خلال المؤتمر: "يجب على الدول المحترمة والعالم الحر الاعتراف بما ترتكبه إيران من جرائم. إن الإيرانيين هم مصدر الإرهاب في الشرق الأوسط فيتعين علينا محاربة ذلك.


الإجراء الأخير الذي ينبغي اتخاذه إزاء مثل هذا "الأخطبوط" هو ضخ عشرات المليارات من الدولارات لتغذية آلته الإرهابية. ماذا ستحصلون في المقابل؟ المزيد من الإرهاب. كل ما نراه سيزيد شدة بقدر ضعفين وثلاثة أضعاف، كونهم سيصبحون أقوى.


أود طرح نقطة مفادها أن إيران تملك صورة الدولة القوية، إلا أنها عمليًا أضعف بكثير مما يُعتقد. فاقتصادها فاشل تمامًا، وعملتها تخسر قيمتها باستمرار. بل هي تفتقر للكفاءة لحد بات الإيرانيون غير قادرين على إمداد منازل مواطنيهم بالمياه في أجزاء شاسعة من البلاد، مثل في منطقة اصفهان. حيث يسكن الكثيرون من الإيرانيين الذين يحاولون فتح صنبور الماء لكنهم يجدون أن لا شيء يخرج منه، بسبب عدم كفاءة نظامهم. نحن نشاهد مظاهرات لمعلمين، والقضاة والمتقاعدين تقام في إيران. إنه نظام فاسد وفاشل.


ويجب أن نكون صامدين حتى أن تشارك إيران في الاتفاق. *لكن هناك اتفاق واحد فقط وينبغي لهذا الاتفاق أن يكون أقوى وأطول. مما يعني عمليًا أن إيران يجب أن تتخلى عن برنامجها الرامي لإنتاج سلاح نووي.


لماذا سيسمح أحد بشرعنة حقهم في تخصيب اليورانيوم بكميات هائلة؟ إنهم يخصبون بالفعل اليورانيوم على مستوى 60% من خلال المصانع الضخمة لتخصيب اليورانيوم. ولماذا يفعلون ذلك؟ لا حاجة لنسبة 60% من اليورانيوم لأي غرض سوى إنتاج سلاح نووي.


إنهم يسعون لتطوير سلاح نووي. ولا أرى أي منطق في أن يبرم العالم الحر معهم اتفاقًا يزودهم بالمال وفي الوقت ذاته يسمح لهم بالاستمرار في هذا الشيء (البرنامج النووي).


لقد عملت رجل أعمال في مجال الهاي تك، فيجوز لي الجزم أن الاستثمار في إيران هو بمثابة استثمار غير ذكي، سواء كان هناك اتفاق أم لا"."، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: