أخبارNews & Politics

الإفراج عن كرم أبو عنزة وقسام أبو عنزة بصلح بئر السبع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

والد أحد الطفلين: تعرضا لضرب مبرح| الإفراج عن كرم وقسام أبو عنزة بمحكمة الصلح ببئر السبع

ضابط بشرطة الجنوب:

طلب الصانع استدعى متظاهرين من الشمال يحملون أعلام فلسطين وكان أكبر المحرضين


انتهاكات صارخة تتجلى أثناء تداول في محاكمة المعتقلين في مواجهات قرية سعوة في النقب حيث قال والد أحد الطفلين من عائلة أبو عنزة أنّهما تمّ خلع ملابسهما رغم البرد الشديد وتم الاعتداء عليهما بالضرب الشديد رغم أنهما يبلغان من العمر 16.5 و13 وتابع والد أحد الطفلين خليل عبد السلام أبو عنزة أن هذه الانتهاكات تجلت بصورة واضحة أثناء التداول في المحكمة ما أدى بقاضي محكمة الصلح بإطلاق سراحيهما دون السماح للشرطة بالاستئناف على قراره.

وكانت الشرطة قد هاجمت بقوة المتظاهرين خلال مظاهرة سلمية ومرخصة نظمت على مدخل قرية سعوة بالنقب حيث تمّ الاعتداء عليهم بالضرب وأفيد أنّ أحد المصابين وهو طالب السعايدة (39 عامًا) برصاص مطاطي بالرأس سيتم إدخاله اليوم لإجراء عملية جراحية له حيث يرقد وهو فاقد للوعي في المركز الطبي سوروكا.

ادعى ضابط كبير في شرطة لواء الجنوب، أنّ النائب السابق طلب الصانع، الذي أصدر رخصة للتظاهرة على مدخل قرية سعوة في النقب، كان "أكبر المحرضين حيث استدعى متظاهرين من الشمال يحملون الأعلام الفلسطينية".

وتابع الضابط الكبير ردا على سؤال لمراسل "كل العرب" حول تصريحات القياديين أنّ قائد الشرطة في المكان لم يمنح المتظاهرين الذين أغلقوا الشارع عشر دقائق كما وعد مسبقا، وبعد أقل من دقيقة بدأت القوات من الجانب الآخر من الشارع بإطلاق وابل من قنابل الهلع والصوت والغاز المسيل للدموع، أنّ "رجال الشرطة تعرضوا لرشق بالحجارة ولذلك لا استطيع الانتظار حتى عشرين ثانية".
وأشار الضابط الكبير في معرض رده أنه "اتفقنا مع طلب الصانع على ترخيص المظاهرة، لكنه أخل بترخيص وشروط المظاهرة وجعلها عنيفة جدا وتخرج عن السيطرة. لقد أحضر متظاهرين مع أعلام فلسطينية من شمال البلاد"!
وقال عطية الأعسم، رئيس المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب، إنّ اغلاق الشارع كان متفقا عليه مسبقا مع الشرطة، وبالتالي ادعاء أن اغلاق الشارع هو الذي أدى إلى هجوم الشرطة على المتظاهرين العزّل عار عن الصحة.
من جانبه عقب المحامي طلب الصانع بالقول: "الشرطة استفزت المتظاهرين وتصرفت بعنف غير مسبوق، وهي التي تتحمل المسؤولية الكاملة عما حدث حيث جاءت مدججة بالسلاح وقنابل الغاز والصوت على الرغم من أن المظاهرة مرخصة وسلمية، إلى جانب استفزاز المتظاهرين منذ اللحظة الأولى لإغلاق الشارع، من أجل توصيل رسالتهم – واغلاق الشارع يتم في كافة أنحاء البلاد".
وتابع قائلا في حديث لمراسل "كل العرب": "الشرطة وافقت على اغلاق الشارع وأعلنت السماح بذلك لمدة 10 دقائق الا انه لم تمر عشرين ثانية حتى قامت بإطلاق وابل من قنابل الغاز والصوت بكثافة تجاه المتظاهرين متجاهلة تواجد الأطفال والمسنين ما أدى إلى وقوع جرحى ومصابين. أؤكد أن وحشية الشرطة جاءت بسبب كون المتظاهرين من العرب. من بادر إلى إلقاء الحجارة هم المستعربين الذين اندسوا بين المتظاهرين وكانوا ملثمين، وحين كُشف أمرهم اضطروا لطلب النجدة".

قنابل غاز على تل السبع

واستمرت المواجهات الليلة الماضية بين فتية والشرطة في بلدة تل السبع، حيث تمّ استعمال قنابل الغاز. وقال سكان في البلدة لمراسل "كل العرب" إنّ "الغاز وصل حتى البيوت، وتسبب باختناقات في صفوف المواطنين.
وتستمر المداولات في اعتقالات هبة الأرض والمسكن في محكمة الصلح في مدينة بئر السبع، حيث تمّ تجنيد عدد من القضاة من أجل الاستجابة للعدد الكبير من المعتقلين، فيما أعلن المحامي شحدة بن بري أن الأخوة المحامين من الجليل والقدس والمثلث تواصلوا معهم، وأنهم حضروا للمحكمة من أجل الترافع عن المعتقلين.

خلال اليومين الماضيين قدم مكتب المرافعة العامة مساعدة قضائية لـ 30 معتقلا من النقب ومنهم قاصرين. احد المعتقلين من النقب هو شخص لديه اضطرابات نفسية شديدة، بالإضافة إلى كونه أطرش وابكم. احضرته الشرطة الى محطة الشرطة بدون إعلام أفراد عائلته، وصلت عائلته الآن الى المحكمة لكي تراه.

كلمات دلالية