أخبارNews & Politics

سنديانة الأقصى| وفاة الحاجّة سارة النبالي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سنديانة الأقصى| وفاة الحاجّة المقدسية سارة النبالي بعد رحلة رباط وثبات لنصف قرن بالمسجد الأقصى


أعلن عن وفاة المسنة المقدسية سارة النبالي (أم وليد) عن عمر يناهز الـ91 عامًا، والتي اشتهرت برباطها الدائم في المسجد الأقصى وصلاتها فيه منذ 50 عاما، وقد تداول لها مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبين فيه اعتراضها الشجاع على اقتحام قوات الأمن الاسرائيلية ومستوطنيه للمسجد، وصراخها عليهم بكلمة “انقلعوا” التي تداولتها الألسن من بعدها، وأصبحت وسماً وطنياً رائجًا.


تمتعت النبالي طوال سنين عمرها بصحة جيدة، ولم تعاني من أي مرض قبل وفاتها، التي شكّلت صدمة لعائلتها المكونة من 7 أبناء وأكثر من 30 حفيدًا في فلسطين وخارجها.

رحلت أم وليد، وتركت مكانها في المسجد الأقصى فارغًا، فهي التي لم تتركه إلا للضرورة القصوى، وقصدته يومياً من بيتها في حي رأس العامود جنوبي المسجد، للصلاة فيه من الصباح الباكر إلى العصر، حتى أصبحت معلمًا بارزًا من معالمه يعرفها أهل المسجد ويأنسون لحضورها.

إقرا ايضا في هذا السياق: