رأي حرOpinions

اليسار العربي والأمّة| جميل السلحوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بدون مؤاخذة- اليسار العربي والأمّة| بقلم: جميل السلحوت


يتساءل كثيرون عن ضعف وتراجع قوى اليسار العربيّ، وتعقد ندوات وتجري "دراسات وأبحاث" حول هذا الموضوع، في محاولة منهم للخروج من المأزق التّاريخيّ الذي يعيشونه، ويتطرّقون إلى أسباب ذلك، ويحمّلّون الشّعوب والوضع الدّولي وهوان النّظام العربيّ الرّسمي مسؤوليّة ذلك، بينما من ينتمون إلى اليسار أو يزعمون الإنتماء إليه لم يعترف أيّ منهم بأنّ اليسار نفسه-سواء كان أفرادا أو مجموعات حزبيّة وتنظيميّة- يحمل وِزْر ما وصل إليه. وللتّذكير فقط فإنّ المفكّر الماركسي اللبناني حسين مروّة "(1910 - 17 فبراير 1987" قد كتب بحثا طويلا حول أزمة الأحزاب الشّيوعيّة واليساريّة في بداية ثمانينات القرن الفارط، ونشرها في صحيفة النّداء اللبنانيّة، وأعادت نشرها مجلّة الكاتب التي كانت تصدر في القدس ويرأس تحريرها الأديب أسعد الأسعد.

وفي بحثه آنف الذكر توقّع مروّة انهيار منظومة الدّول الإشتراكيّة إن لم تصحّح مسيرتها، كما تضمّن بحثه بابا حول أزمة "حركة التّحرر العربيّ ومنظّمة التّحرير الفلسطينيّة، وأنّ العالم سيشهد مدّا يمينيّا ساحقا في بدايات تسعينات القرن العشرين، ولم يلتفت المثقّفون العرب اليساريّون لتحليل حسين مروّة، لسبب بسيط يعشّش في أدمغتهم وهو أنّ مروّة عربيّ وليس سوفييتيّا أو يساريّا غربيّا، وقد يستغرب البعض ذلك، لكن هذا ما حصل! وفي فبراير العام 1987 اغتالت حركة أمل الشّيعيّة اللبنانية حسين مروّة، فطويت صفحته قبل أن يشهد انهيار الاتّحاد السّوفييتي ومجموعة الدّول الإشتراكيّة. وانفردت أمريكا بالعالم وبطشت فيه كما شاءت، وكان العرب والمسلمون أوّل ضحاياها وأكثر المتضرّرين من سياستها.

ما علينا سنعود إلى موضوعنا، وهو مسؤوليّة اليساريّين العرب عن خسارتهم لجماهيرهم ولشعوبهم، فهل العيب فيهم أم في الشّعوب؟ وهل تساءلوا عن أسباب خساراتهم مع أنّهم سبّاقون في تشكيل أحزابهم؟ فعلى سبيل المثال كانت بدايات تأسيس الحزب الشّيوعيّ في فلسطين عام 1919، وكان رضوان الحلو يفاخر بأنّه قد قابل لينين عام 1919، وهذا ما سمعته منه مباشرة عندما التقيته في معتقل المسكوبيّة في القدس في شهر مارس عام 1969م. بينما تأسّست الأحزاب القوميّة مثل حركة القوميّين العرب وحزب البعث العربيّ الإشتراكيّ في بدايات خمسينات القرن العشرين، وسبقهتم جماعة الجهاد المقدّس التي انتهت باستشهاد قائدها عبد القادر الحسيني في 9 ابريل 1948. وجاءت حركة التّحرير الوطني الفلسطيني "فتح" في بداية العام 1965، واكتسبت التفافا جماهيريّا واسعا، غطّى على الأحزاب القائمة كافّة لعدّة أسباب هامّة، وفي مقدّمتها أنّها لم تتبنّ أيدولوجيّة معيّنة، واعتبرت نفسها حركة للشّعب الفلسطينيّ باتّجاهاته السّياسيّة كافّة، فاستقطبت الجماهير من أقصى اليمين إلى اقصى اليسار وما بينهما، وبمن فيهم من تركوا تنظيماتهم وأحزابهم القائمة والتحقوا بحركة فتح، فهل هذا أمر عفويّ أم له أسبابه؟

الفكر الماركسيّ

تبنّت القوى اليساريّة العربيّة بشكل عامّ والفلسطينيّة بشكل خاصّ الفكر الماركسيّ، فهل كانت ماركسيّة قولا وفعلا؟ يقول لينين "على الشّعوب الأخرى أن تبحث عن ماركسيّتها في ثقافاتها"، فهل احترم اليساريّون العرب ثقافتهم العربيّة الإسلاميّة؟ والإجابة على ذلك معروفة للجميع وهي أنّهم لم يحترموا ثقافة أمّتهم، سواء من النّاحية الدّينيّة أو الأدبيّة. ولم يفهموها أو بالأحرى لم يطّلعوا عليها أو يلمّوا بها، تماما مثلما لم يطّلعوا بشكل صحيح على الماركسيّة التي اتّخذوها شعارا لهم! وصاروا يدورون في فلك السّياسة السّوفييتيّة دون تمحيص واكتفوا بذلك. وعدم احترام اليساريّين العرب لثقافة شعوبهم وأمّتهم جعلتهم في صدام مع هذه الشّعوب بدلا من أن يكونوا حاضنة لها، ولم يراجعوا أنفسهم، وحتّى بعد انهيار الاتّحاد السّوفييتي ومجموعة الدّول الإشتراكيّة لم يتّعظوا من ذلك، واعتبروا أنّ القيادة السّوفييتيّة انحرفت عن الماركسيّة اللينينيّة، ولم ينتبهوا للأسباب التي دعت الجمهوريّات السّوفييتيّة تتفكّك وتنفصل عن الإتّحاد الأمّ، وتتنكّر للفكر الماركسيّ، الذي ثبت أنّه كان مفروضا عليهم بقوّة السّلاح، وأنّ الرّوس لم يحترموا ثقافة هذه الشّعوب، حتّى وصل البعض من هذه الجمهوريّات درجة العداء لروسيا، وانضمّت بعضها إلى حلف النّاتو المعادي لروسيا.

والأحزاب والقوى اليساريّة العربيّة التي كانت تدعو في أدبيّاتها إلى تلمّس مشاكل الجماهير والعمل على حلّها، هل انتبهت لثقافة هذه الجماهير؟ وهل التزمت بها؟ إذا أرادت استقطاب الجماهير قولا وفعلا؟ والجواب طبعا لا كبيرة! والحديث يطول.

21 ديسمبر 2021

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: