جامعات / مدارسStudents

رهط: وقفة احتجاجية بمدرسة أبو عبيدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رهط: وقفة احتجاجية أمام مدرسة أبو عبيدة على خلفية اعتداء أم على معلمة

نظم عدد من الأهالي، اليوم الاربعاء، وقفة احتجاجية أمام مدرسة أبو عبيدة الابتدائية بمدينة رهط على خلفية اعتداء أم لطالب في الصف الخامس على معلمة. وانتهى اليوم التعليمي بعد الحصة الرابعة حيث تم تخصيص الحصص لنبذ العنف.

وقد شارك في الوقفة الإحتجاجية مدير المدرسة سليمان النصاصرة وعدد من المعلمين، وكذلك مسؤول ملف التعليم في البلدية فيصل الهزيل ومدير قسم التعليم د. علي الهزيل. وتم رفع لافتات إدانة للعنف في حرم المدرسة، وإدانة وشجب الاعتداء.

وكانت المعلمة نركيس (نرجس) دمري، وهي مركزة اللغة الانجليزية ومعلمة في السنوات التسع الأخيرة، قدمت شكوى في الشرطة ضد الأم بعد الاعتداء عليها، وفتحت شرطة رهط تحقيقا في القضية واوقفت الأم للتحقيق. وقالت المعلمة إنه حدث عنف بين التلميذ وتلميذتين في وقت سابق وتم حل القضية، وحين طلبت من التلميذ أن يخرج الكتاب رفض فطلبت منه الذهاب إلى نائب المدير، فقام بالتوجه لوالدته التي ادعت أن المعلمة اعتدت بالضرب على ابنها وقامت بمهاجمتها. وقال مدير المدرسة، سليمان النصاصرة، في حديث لمراسل "كل العرب" أن المدرسة تنشط ضد العنف وحتى أنها حضرت مسرحية صامتة بهذا الصدد، وهناك أمناء ضد العنف في الصفوف مستنكرا هذا الاعتداء. ودانت لجنة الآباء في مدرسة أبو عبيدة بمدينة رهط اعتداء الأم على المعلمة ووصفته "بالسلوك الهمجي والمستهجن". وجاء في بيان لجنة أباء مدرسة أبو عبيدة، موقع من قبل موسى مبارك الخمايسة، أن الأم "قامت بالاعتداء الجسدي واللفظي على المعلمة داخل غرفة الصف ومن أمام الطلاب دون المراعاة لحرمة المدرسة ولا إحترام مشاعر الطلاب". وأشارت لجنة الأباء إلى خطوات عملية بعد جلسة منها تعطيل الدّراسة الحصتين الأولى والثانيّة اليوم الأربعاء، وتخصيص الحصة الثالثة والرابعة لفعاليات يتم الحديث فيها عن قدر المعلم واحترامه - حيث انتهى الدوام بعد الحصة الرابعة مباشرة. وعبرت لجنة الأباء عن "دعم المعلمة في حقها وعدم التنازل عنه بأي ثمن من الأثمان".

إقرا ايضا في هذا السياق: