منبر العربHyde Park

مسجد الخالصة| يوسف كنانة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مسجد الخالصة| بقلم: يوسف كنانة

مسجد قرية الخالصة صرح شامخ يؤرخ تاريخ المكان والسكان، ويحدثك على ما جرى وما كان. الخالصة قرية عربية فلسطينية تقع على تل منخفض في الطرف الشمالي الغربي من سهل الحولة في اصبع الجليل، وعلى بعد نحو 28كم الى الشمال الشرقي من مدينة صفد في الجليل الاعلى. بلغت مساحة اراضيها قرابة 11500دونم ، في حين كان عدد سكانها عشية النكبة 2150 نسمة. فكما تشير الوثائق التاريخية الموثوقة والمعتمدة ان الخالصة كانت قد سقطت في الثاني عشر ايار 1948 في عملية عسكرية صهيونية حملت اسم يفتاح والتي قادها يجال الون. وفي اعقاب تهجير اهلها منها عنوة وتشريدهم الى غياهب اللجوء، انشئت السلطات الاسرائيلية على انقاضها مستعمرة كريات شمونة. الا انه ورغم تغير الزمان وتبدل السكان بقي في المكان شواهد فرضت نفسها لتخبرك على حقيقة ما حدث وما كان، وليخبرك عن هوية السكان. ومنها المدرسة وابرزها مسجد القرية الذي يعرف بمسجد الشيخ عبدالله الذي تبزغ مئذنته الشامخة في عنان السماء اذ يبلغ ارتفاعها 11,7 م وهي دائرية الشكل فهي مكونة من طابقين فيعلو الطابق الاول شرفة مستديرة، وطابقها الثاني يغطيه القبة. والمسجد عبارة عن قاعة مستطيلة الشكل يتم الدخول اليها عبر مدخل يقع الواجهة الشمالية، اما محراب المسجد فيقع في منتصف الواجهة الجنوبية. سقف المسجد من الاسمنت والدوامر الحديدية.

المسجد مساحة الارض التي يمتلكها المسجد هي دونم واحد كيفما يظهر في معاملة الاملاك الطابو الذي يحمل رقم 805.

تبلغ مساحة المسجد الاجمالية 184متر مربع.

ومنذ النكبة 1948 والمسجد يعاني من ويلات التدنيس وحتى محاولات طمس معالمه الاسلامية ، ففي سنة 1946 استعمل كقاعة افراح ومن ثم حول ليشغل كقاعة محكمة، وفي العام 1984 تم تدنيسه، استعمل ليكون متحفا بلديا لكريات شمونة.

اجمالا فان هذا الصرح الديني بصموده يفضح المس بحق الملكية والمس بحق حرية العبادة والتسلط المجحف الذي تمارسه الاغلبية على الاقلية.

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

كلمات دلالية