فنانين

وفاة الفنانة القديرة سهير البابلي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الموت يغيّب مُدرِّسة المُشاغبين.. وفاة الفنانة القديرة سهير البابلي

قامة كبيرة من قامات الفن المصري رحلت يوم أمس عن عالمنا عن عمر يناهز 84 سنة، بعد صراع طويل مع المرض تاركة وراءها إرثا من الأعمال التي سيذكرها التاريخ.

جاء ذلك بحسب ما أفادت وسائل إعلام مصرية، التي كشفت بأن الراحلة كانت تخضع للعلاج في العناية المركزة في الأيام الماضية، إثر تدهور صحتها. وتوفيت البابلي بعد فترة قضتها بالرعاية المركزة بأحد المستشفيات، جرّاء معاناتها من مضاعفات غيبوبة ألمت بها بسبب مرض السكري، أصيبت بها منذ نحو شهر.

سهير البابلي التي عشقت الفن منذ طفولتها، آمن بها والدها وشجعها على تنمية موهبتها رغم رفض أمها الأمر تماماً.

فقد بدأت نجمة "بكيزة وزغلول"، وهي مراهقة بتقليد الممثلين ثم انتقلت إلى خشبة المسرح ليصفق لها الملايين.

واستطاعت أن تحتل مكانة كبيرة لها في قلوب الناس حتى أضحت واحدة من أشهر نجمات الفن المصري.

وفي إحدى المرات، راقبتها والدتها وتتبعتها حتى وصلت إلى المسرح، ثم صرخت بوجهها فهربت سهير من أمها إلى دار الأوبرا، واختبأت في غرفة الحارس.

وفي تصريح لها ذات مرة، كشفت الراحلة أن الأستاذ فتوح نشاطي هو من دفعها لاحتراف الفن، وساهم في انضمامها للمسرح القومي.

كذلك أوضحت البابلي أنها أثناء تقديمها مسرحية "ع الرصيف" كانت تعاني من أزمة صحية حادة تجلّت بارتفاع درجة حرارة جسدها إلى ما يقرب من 40 درجة، حيث كانت لا تقوى على الحركة، إلا أنها رفضت أمره بإلغاء حجز التذاكر للعرض، وطالبت من حولها بإسنادها للوصول إلى خشبة المسرح، وما إن دخلت حتى تبدلت حالتها وحققت نجاحاً كبيراً.

موقف مع عادل إمام كما تعرّضت لموقف آخر أثناء عرض "مدرسة المشاغبين" حينها كانت الراحلة على خلاف دائم مع الفنانين عادل إمام وسعيد صالح، بسبب كثرة ارتجالهما، وهو ما دفع "الزعيم" إلى الانسحاب أمام الجمهور، ثم انسحبت هي مرتين.

أما عن لقبها المفضل فكان "سوسكا".

كلمات دلالية