جامعات / مدارسStudents

كابول: فعاليات لتذويت التسامح بمدرسة السلام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فعاليات ونشاطات لتذويت قيمة التسامح ونبذ العنف في مدرسة السلام الشاملة - كابول

"التسامح شيمة الاقوياء" وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مدرسة السلام الشاملة في كابول جاء فيه ما يلي: "بسبب ارتفاع حالات العنف بجميع اشكاله بالمجتمع كله بشكل عام وبالمدارس بشكل خاص، أقرت وزيرة التربية والتعليم خطة عمل لجميع المدارس، اليوم الخميس الموافق 11/11/2021 تجلت بسلسلة من الفعاليات والانشطة لنبذ العنف والدعوة للتسامح".

وأضاف البيان: "ومن أجل الوصول الى الهدف المنشود وهو تنشئة مجتمع امن بلا عنف وأجيال متسامحة . مررت جميع طبقات الصفوف في مدرسة السلام الشاملة - المرحلة الاعدادية باشراف جميع المربين وكادر الهيئة سلسلة من الفعاليات والمحاضرات لتذويت قيمة التسامح ونبذ العنف".

الطالبة جنى

الطالبة جنى ريان من الصف التاسع " 2 " موفيت في كلمة لها وجهت نداء لكافة فئات المجتمع لنبذ العنف والدعوة للمحبة والتسامح : بما ان هذا الاسبوع خاص حول موضوع حوادث العنف في المدارس ، التنمر ،العنف الجسدي ،والعنف في الشبكه (الهاتف )

من يقوم بالتنمر هم الأشخاص الذين ليس لديهم ثقة في أنفسهم، وعليك دائمًا التذكر أن الشخص المتنمر ليس لديه شيء أنت تملكه لذلك يقوم بالتنمر ومضايقتك باستمرار لذلك عليك المضي قدمًا في حياتك وعدم الانتباه له ولأفعاله. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في التنمّر: (أثقل شيءٍ في ميزان المؤمن يوم القيامة حسن الخلق، وإنّ الله ليبغض الفاحش البذيء)، ومن يقوم بالعنصريه لا تنبع التفرقة من البشرة بل من العقل البشري، وبالتالي فإن الحل للتمييز العنصري والنفور من الآخر وسائر مظاهر عدم المساواة ينبغي، أولاً وقبل كل شيء، أن يعالج الأوهام العقلية التي أفرزت مفاهيم زائفة، لا تَحاسَدُوا، ولا تَناجَشُوا، ولا تَباغَضُوا، ولا تَدابَرُوا، ولا يَبِعْ بَعْضُكُمْ علَى بَيْعِ بَعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يَخْذُلُهُ، ولا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هاهُنا ويُشِيرُ إلى صَدْرِهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ بحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أخاهُ ...

واختتم البيان: "مع اننا تحدثنا عن التنمر والعنصريه نضيف الى ذالك العنف :العنف هو التعامل مع الشئ او الشخص بقوة أكثر مما تلزم للتعبير عن القوة والضغط وقد يؤدي ذالك العنف الي التخريب ويجب علينا الا نتعامل بالعنف ونكون معتدلين ولا يجب علي القوي ان يفرض سيطرته وهيمنته علي الضعيف مهما كانت الأسباب. قَالَ اللهُ -جَلَّ وَعَلَا-: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا} إلى هنا نصّ البيان.

كلمات دلالية