ستار اكاديمي

طلاب ستار أكاديمي يغرقون في بحر الحب..
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
15

حيفا
سماء صافية
20

ام الفحم
غيوم متفرقة
20

القدس
سماء صافية
17

تل ابيب
غيوم متناثرة
19

عكا
سماء صافية
20

راس الناقورة
سماء صافية
16

كفر قاسم
غيوم متفرقة
19

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
22
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

طلاب الاكاديمية يغرقون في بحر الحب

عبر محمد القماح في اغنية الواد قماح عن حبه للبنت سالي،أمل تميل الى زميلها احمد، الذي يميل بدوره الى زميلته مروى

عادة ما يهتم مشاهد برنامج "ستار أكاديمي" بمواهب الطلاب الغنائية، انما يشده من ناحية اخرى اسلوب ال حياة الذي يعيشه هؤلاء الطلاب بين الجدران للاكاديمية. لذلك فهو يتابع كل شاردة وواردة تدور داخلها ويحفظ تفاصيلها المملة، مما يشعره بعلاقة صداقة مميزة تربط بينه وبين الطلاب. وتحتل مغامرات الحب التي تدور بين الطلاب حيزاً لا يستهان به من اهتمامات المشاهد، وتجذبه بطريقة غير مباشرة، وتؤثر احياناً كثيرة في انطباعاته عن هذا الطالب او ذاك.

ويتسم "ستار اكاديمي 4" بأجواء رومانسية اقل من المواسم السابقة، التي شهدت مثلاً في الموسم الاول قصة حب عاصفة، وفي الموسمين الثاني والثالث حالات زواج، فجاءت العلاقات السائدة بين الطلاب حالياً وطيدة، لكن ليست عميقة، كما حصل في المواسم الاخرى.


وأولى الاشارات التي التقطها المشاهد في هذا المجال، هي تلك التي اوردها المصري محمد القماح في اغنية "الواد قماح"، ولاحظ فيها وقوعه في الحب بالبنت "سالي"، وهي الطالبة المصرية الثانية الموجودة حالياً في الاكاديمية.ولم تنف سالي حبها لمحمد في سؤال مباشر طرحته عليها المقدمة هيلدا خليفة في حفل البرايم الثاني، إلا انه تبين في ما بعد ان هذا الحب اخوي ليس أكثر!.
.

أما المغامرة الأخرى التي يعيشها ثلاثة من الطلاب من دون ان يدروا ببعضهم بعضا، فهي تلك التي تجمع امل واحمد ومروى. فيبدو ان المغربية أمل تميل الى زميلها الكويتي، الذي يميل بدوره الى زميلته التونسية مروى، وعندما حاولت اللبنانية تينا تقويم الواقع بين هؤلاء الثلاثة، مطالبة الكويتي احمد الذي انتخب "صديق الاكاديمية" للمرة الثانية على التوالي، بتصحيح الامر والاعتراف لأمل بعدم شعوره بأي ميل تجاهها، رفض ذلك، مؤكداً انه لا يستطيع ان يساهم في جرح شعور اي شخص في الاكاديمية.

ويبقى الوضع على حاله بين الثلاثة الى حين تبلور الامور كما يشتهي المشاهد في العالم العربي في الايام المقبلة. إلا أن حالات الحب الحقيقية التي برزت بشكل واضح في الاكاديمية، فهي تلك التي نسج لها اصحابها قبل دخولهم الاكاديمية مع اشخاص من خارجها، كما حصل مثلا مع اللبنانية تينا التي سبب التحاقها بالاكاديمية بعدم التقائها حبيبها ربيع اربعة اشهر متتالية.

إلا ان رئيسة الاكاديمية رلى سعد، انعشت حبها عندما اهدتها تمضية يوم كامل معه في احياء مدينة بيبلوس الاثرية اثر انتخابها "صديقة الاكاديمية"، وبدت في غاية الانسجام والحب معه خلال ذلك اليوم. اما اللبناني كارلو فادرك ان تصرفات حبيبته اندريا بدأت تتبدل معه بعد مرور بعض الوقت على دخوله الاكاديمية، مما جعل الامر صعباً بينهما، فحاولت والدته ترطيب الاجواء واعادتها الى مجاريها، لكن بلا جدوى.
والمعروف ان قصص حب حقيقية حصلت بين بعض طلاب الاكاديمية في موسمها الثاني، مثلا الذي اسفر عن زواج الاردني بشار العزاوي من الجزائرية سلمى، كذلك في الموسم الثالث الذي شهد زواج المصرية راقية من السعودي محمد فهد، فيما باءت قصص اخرى بالفشل كتلك التي دارت بين حامل اللقب في الموسم الاول المصري محمد عطية واللبنانية ميرا، وبين الكويتي بشار الشطي والمغربية صوفيا المريخ، والعراقي بشار القيسي واللبنانية كاتيا حرب، اما طالب "ستار اكاديمي 3" فادي اندراوس، فقد اشتهرت قصة حبه مع صديقته "فيفو" الى حد جعلها تتحول الى مسلسل تلفزيوني عرض على محطة الـ "إل. بي. سي" بعنوان "فادي وراضي .

كلمات دلالية
النقب: إصابة شابين من بئر هدّاج بجراح إثر اطلاق نار