أخبارNews & Politics

الناصرة: جمعية انماء في مشروع ثقافي وتطوعي في البلدة القديمة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الناصرة: جمعية انماء في مشروع ثقافي وتطوعي في البلدة القديمة

اعلنت جمعية انماء للديمقراطية وتطويرالقدرات، عن اعداد مجموعة كبيرة ومتميزة من المشاريع الثقافية والتطوعية المختلفة، حيث قامت بمشروع عمل تطوعي وثقافي كبير في البلدة القديمة في مدينة الناصرة، وهذا المشروع يعتبر من المشاريع الهامة التي تقوم بها جمعية انماء منذ عدة سنوات ، وهو اعادة الاعتبار وتسليط الاضواء على الاماكن العامة والتي كانت جزء اساسي وهام في حياه المدن والمجتمع، فقد قامت مجموعات انماء التطوعية في عمل تطوعي كبير في ساحة سوق الجرينة، في مدرسة الجرينة التابعه لطائفة البروتستانت ، والتي تديرها اليوم جمعية المهباج ومديرها الفنان فوزي سعدي والتي تهتم في الجانب الثقافي والفني في البلدة القديمة، واستهل البرنامج في كلمة ترحيبية للفنان فوزي السعدي الذي رحب بالمجموعات التطوعية، وقدم شرح هام عن المكان ودوره وعن سوق الجريني قديما، وتعتبر مدينة الناصرة من المدن التاريخية القديمة الغنية بالتاريخ والتراث والبناء المعماري التاريخي المتعدد، فهي تمتاز في سوقها القديم والمتنوع للعديد من الحرف مثل (سوق الحدادين مدخل كنيسة البشارة وسوق النحاسين وسوق الاسكافية وسوق المبيضين مقابل كنيسة الكاثوليك، وسوق النجارين وسوق العرايس – سوق الروم، وسوق الذهب ، وسوق الجريني، وسوق الخضار وحسبة القمح وحسبة الفحم ... الخ ) الذي كان مركز رئيسي ومحطة هامة للسكان في قضاء الناصرة وقضاء عكا .

وتحدث عماد بدرة مدير جمعية انماء على اهمية هذه المشاريع والبرامج التي تعمل على تسليط الاضواء واحياء الاماكن العامة والمراكز الحيوية في المدن القديمة، فهو جزء هام وحيوي في اعادة احياؤها واعادة صياغة المكان، لاعادة استخدامه وتطويره وانعاشه من خلال مشاريع وبرامج وفعاليات ثقافية واجتماعية وفنية مختلفة .

واكد بدرة على ان جمعية انماء تعمل على المشروع الثقافي الشبابي الذي تقوم به منذ عدة سنوات في العمل على تسليط الاضواء واعادة احياء الاماكن العامة والمراكز التاريخة، فقد اعتمدت على اعداد اعمال تطوعية في المدينة من حدائق واماكن عامة، ومراكزوابنية قديمة، والهدف العام لتلك المشاريع هو عملية خلق الماكن في المدن القديمة ودمج المجتمع المحلي والتفاعل بينهما ، والعمل على اعادة إحياء المدن وتنشيط وتفعيل الفئات المجتمعية المختلفة ، ودمجهم في هذه المشاريع والمبادرات المتعددة على المستوى الاجتماعي والثقافي والفني ، او اي مستوى ومبادرة تاتي في سياق الاحتياجات المجتمعية، ومشاركتهم في اعداد الافكار اوصنع القرار لضمان نجاحها، وصياغة العلاقة بين المجتمع والمكان، مؤكدًا على أن نجاح صناعة المكان يعتمد على قضيتين اساسيتن ، اولا مشاركة المجموعة المستهدفة والمجتمع، ثانيا المبادرات المميزة ان كانت على الجانب الفردي او المجتمعي، ففي حالة توفرت هاتين النقطتين يمكننا اعادة العلاقة وتطويرها ما بين المجتمع والمكان .

وقال بدرة اننا في مشروعنا هذا ومنذ عدة سنوات اقمنا عدة برامج وفعاليات مختلفة في عدة اماكن ومؤسسات ومراكز عامة، وفي عدة مدن وقرى بشكل عام، وفي مدينة الناصرة بشكل خاص، فنحن نعمل ضمن الامكانيات المتاحة ذاتيا وموضوعيا، وننشط في الكثير من الاماكن والمواقع القائمة، ولاسيما الاماكن والمواقع التي اهمل اوتغيراستخدامها عبرالزمن مثل (المباني المهجورة او الحدائق العامة او الاراضي المهملة ) نظرا لعدة امور وتحويلها إلى اماكن حيوية جذابة على المستوى الثقافي والتراثي والفني يقصدها الناس المحليين والزوار .

يذكر ان هذا البرنامج هو جزء من المشروع الثقافي الشبابي الذي تقوم به جمعية انماء في العمل على اعداد الاعمال التطوعية والثقافية والفنية المختلفة ، وياتي هذا المشروع بتمويل من مؤسسة التعاون التي تنشط وتمول المشاريع الثقافية والاجتماعية في الداخل الفلسطيني ال48 منذ عدة سنوات .

 

كلمات دلالية