السلطات المحلية

عيسى: ما نشره النائب طه حول الفاتمال مضلل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مهندس مجلس عرعرة محمود عيسى: عملنا على الفتمال لسنوات وما نشره النائب طه له أهداف معينة

أصدر النائب عن القائمة العربية الموحدة وليد طه بيان في التاسع عشر من أيلول/ سبتمبر الجاري، يبارك من خلاله لأهال عارة وعرعرة على الإنجاز الذي تحقق من خلال المصادقة على بناء "3750" وحدة سكنية من خلال قانون الفتمال الذي أصرت القائمة العربية الموحدة تمريره وذلك كمان جاء في بيان النائب طه، وبهذا الصدد وحول المصادقة على بناء الوحدات السكنية، وعن مدى مساهمة النائب طه في سياق المصادقة، وهل بالفعل قانون الفتمال ساعد وتدخل القائمة العربية الموحدة في إخراج الخارطة إلى النور، والمدة التي استغرقها المشروع، والعدد الحقيقي والدقيق من المصادقة على الوحدات، والمدة التي من خلالها متوقع إعطاء التراخيص، تحدث مراسل موقع وصحيفة كل العرب أمير علي بويرات مع مهندس مجلس عارة عرعرة المحلي السيد محمود عيسى، وذلك لتوضيح كل ما نشر.

كل العرب: أعلن النائب وليد طه عبر حسابه في فيسبوك عن إنجاز للقائمة العربية الموحدة حول مساهمتها في المصادقة على الخارطة الهيكلية الفتمال في عرعرة عارة المثلث، ماذا بخصوص هذا الصدد؟ وهل فعلاً تم إنجاز هذا المشروع خلال هذا العام أم أنّه تمّ العمل على مدار سنوات؟

عيسى: نحن توصلنا إلى نتائج كبيرة في الفتمال والخارطة الهيكلية وذلك خلال عملنا الذي امتد لثلاثة سنوات ونصف، وبشأن ما نشره النائب طه، رأيت بيان النائب طه، وأقول بهذا الصدد أنّ هذه الخرائط تم العمل عليها على مدار ثلاثة أعوام ونصف وليس خلال الأشهر الأخيرة، بحيث كان دور كبير للمهندسة د.عناية بنّا التي كانت آنذاك مهندسة اللّجنة واليوم تعمل في التخطيط البديل، وأيضًا بالتعاون مع وزارة الإسكان المتمثلة بالمهندسة هود أبو ليل، بحيث كان إقتراح تخطيط "فتمالي"، في عرعرة وذلك بمساعدة رئيس مجلس عارة عرعرة المحلي مضر يونس وقسم الهندسة، إذ أننا بدأنا في التخطيط منذ سنوات وهي ليست وليدة اليوم، ونحن توصلنا إلى نهاية الخارطة قبل أشهر وذلك بعد الجهود التي امتدت لسنوات، واليوم نصل إلى نهاية الخارطة وننتظر التصديق بشكل نهائي.

كل العرب: ما هي تفاصيل الخارطة الدقيقة؟ وهل بالفعل تم المصادقة على "3750" أم أن العدد أكبر من ما ذكر النائب طه؟

عيسى: الخارطة التي نتحدث عنها تضم 2200 دونم، من ضمنها 3750 وحدة سكنية مقسمة إلى عدة أقسام، القسم الأول 1300 وحدة سكنية تابعة لدائرة أراضي إسرائيل، إذ أنّنا سنقوم بعرضها للمواطنين خلال الفترة القريبة جدًا، وما تبقى من قطع وأراض تخص المواطنين داخل البلدة، وبالإضافة إلى 650 وحدة سكنية قائمة، ونحن نتحدث ليس فقط عن 3750 وحدة سكنية، إنّما أكثر من ذلك بحيث يصل العدد إلى 4400، ويشمل ذلك أيضًا 325000 متر مربع للمناطق الصناعية والتجارة، بحيث سيتم نقل المصالح التجارية الموجودة داخل البلدة إلى المناطق الصناعية الجديدة، وبالإضافة إلى ذلك هناك مساحات كبيرة للمتنزهات والمدارس وكل ما يخص البرامج التعليمية والرياضية، وليس كما نشر، وأيضًا من ضمن هذه الأراضي هناك بيوت قائمة داخل هذه القطع، ويصل عددها إلى 650 وحدة سكنية قائمة، وسنقوم خلال الفترة القريبة بترخيصها، وذلك بعد عمل امتد لسنوات. موضوع الفتمال والتخطيط سابق وليس وليد اليوم، بحيث ان أهالي البلدة يعلمون بهذه الموضوع منذ بدايته وأيضًا مطلعين على كل التفاصيل، ونحن ننتظر المصادقة النهائية، من أجل إعطاء المواطن البدء في ترخيص البيوت القائمة والجديدة أيضًا.

محمود عيسى - مهندس مجلس عرعرة

كل العرب: أنت تقول أنّ التخطيط استمر لثلاث سنوات ونصف، والقائمة العربية الموحدة جديدة في الائتلاف الحكومي، إذن بماذا ساهمت القائمة العربية الموحدة؟

عيسى: الموضوع بدأنا العمل به منذ بداية التنظيم في لجنة التنظيم، وذلك بالإضافة إلى عمل المجلس المحلي بقيادة رئيس المجلس السيد مضر يونس، وقسم الهندسة في المجلس، إذ أنّ قسم الهندسة في المجلس بمساعدة الرئيس قام وأكمل المشروع منذ بداية المشروع وحتى نهايته، ونحن نتحدث عن بداية كانت قبل ثلاث سنوات ونصف والنهاية كانت قبل شهور، وننتظر المصادقة النهائية التي ستكون بين أيدينا خلال الفترة القريبة، بحيث أن ما نشر له أهداف معنية، لكنني متأكد ان البداية كانت قبل ثلاث سنوات ونصف وليس هذا العام وحصلنا على المصادقة بعد جهد استمر لأعوام وليس هذا العام".

كل العرب: متى من المفترض ان يباشر الأهالي في إصدار التراخيص في المناطق التي صودق عليها؟

عيسى: من المتوقع ان يتم المصادقة على الخارطة خلال الشهر والنصف القريب، وبهذا يستطيع ان يقوم بإصدار التراخيص للبيوت القائمة وأيضًا البيوت الجديدة في المناطق المصادق عليها.

ويشار إلى أنّ، مراسل موقع وصحيفة كل العرب أمير علي بويرات، كان قد أجرى لقاء صحافيًّا موّسعًا مع مهندس المجلس قبل عدة أشهر، بشأن المصادقة على الفتمال في عارة وعرعرة، وبشأن الوحدات السكنية.

كلمات دلالية