فنانين

مرقة بعد عامين على حفله بكفر ياسيف: أنا ضد التطبيع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الأردني مرقة بعد عامين على حفله بكفر ياسيف: وجودي كان عن طريق السلطة وأعتذر عن مقابلتي مع هآرتس

بعد عامين على الضجة التي أحدثها المغني الأردني عزيز مرقة على خلفية مشاركته بحفل تمّ احياؤه ب كفرياسيف ، وانقسام الجمهور بين مؤيد ومعارض، واتّهامه بالتّطبيع، خرج اليوم بصورة مفاجئة عن صمته موضّحًا ومعتذرًا عمّا فعله.

فكتب عبر صفحته على الفيسبوك" |أود أن أعبر عن أسفي الشديد واعتذاري الأكيد عن الأخطاء التي ارتكبتها دون تثبت مني للظروف التي أحاطت بالفعالية التي أقمتها بتاريخ 16-12-2019 لأهلنا في كفر ياسيف المحتلة من الداخل الفلسطيني بناء على دعوة من بلديتها ، وأؤكد أنني ضد التطبيع بكل أشكاله ، قولا وفعلا ، وأنني ملتزم من الآن فصاعدا بالمعايير التي أجمعت عليها الهيئات المناهضة للتطبيع مع العدو الإسرائيلي".

وتابع : "‎وإنني أؤكد أنه لم يكن لدي في أي وقت من الأوقات علاقة بالكيان الصهيوني ، حتى أنني دخلت إلى هناك عن طريق السلطة الوطنية الفلسطينية ، حرصا مني على عدم الحصول على التأشيرة من السفارة الإسرائيلية في عمان ، وكذلك فأن قبولي الحديث عبر الهاتف مع صحيفة هآرتس كان خطأ أعتذر عنه بشدة ، خاصة أنني أعطيت لها الفرصة لتصيغ مقالا مخادعا ، يوحي بأن هناك من يتقبل الاحتلال على أنه أمر واقع .

‎إنني أتحمل مسؤولية جميع الأخطاء المتعلقة بي من هذه القضية ، ومرة أخرى أعتذر من كل قلبي لأهلي وشعبي الفلسطيني وأمتي العربية عن تلك التجربة المريرة التي آلمتنا جميعا ، وكلي ثقة بالهيئات الفلسطينية والعربية والدولية المناهضة للتطبيع ، وأنها أحرص ما تكون على التوعية وليس الإدانة ، خدمة لقضيتنا العادلة وحقوقنا المشروعة" .

كلمات دلالية