أخبارNews & Politics

مسرح اليمامة رهط ينظم أمسية مميزة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مسرح اليمامة رهط يتخطى حدود قرى النقب مسلوبة الاعتراف في أمسية مميزة

نظم مسرح اليمامة، بمبادرة المركز الجماهيري رهط والبلدية، بالتعاون مع المسرح البلدي ديمونا، مؤخرا أمسية ثقافية فنية هي الأولى من نوعها، هدفت إلى تبادل الثقافات وترسيخ العمل المشترك بين المسارح في الجنوب ونشر الثقافة العربية-البدوية من أجل بناء شراكات تعود على الفائدة على كافة سكان النقب .

وقد التقى مراسل "كل العرب" بالفنان ومؤسس المسرح كايد أبو لطيّف (38 عاما)، ابن مدينة رهط، الذي أكد أنّ هذا المشروع هو الأول من نوعه المشترك مع مسرح ديمونا عل بإسم "بركة" آملا أن تتحول هذه المبادرة إلى مبادرات قطرية تجمع بين المسارح العربية واليهودية في كافة أنحاء البلاد، للنشر المتبادل للوعي والثقافة وتبادل الخبرات.

وحول مسيرته الفنية قال: "كان لي الشرف أن أكون من بين المؤسسين لثلاثة مسارح في النقب، الأول هو مسرح "أجيال" عام 1998 مع الإعلامي محمد يونس، والمسرح الثاني "المهباش" عام 2006 مع الأستاذ محمود العمور والفنان سهل الدبسان وموسى القريني وإسماعيل القشاعلة وعمر النصاصرة، ومسرح اليمامة عام 2021 بمبادرة المركز الجماهيري وبلدية رهط - وكل مسرح له رسالة ورؤيا خاصة وفكرة أساسية".

مسرح في كل تجمع عربي بالنقب

وحول ما يميز مسرح "اليمامة" عن باقي المبادرات التي كان جزءا مؤسسا فيها يقول: "مسرح اليمامة يريد إرساء مسرح في كل تجمع عربي في النقب، فلدينا العديد من المبادرات ولدينا العديد من المشاركات، ويهمنا جدا أن يكون بدل "الأرغيلة" في كل مدخل بلدة – والتي توصل الشاب إلى طريق مجهول - أن نأخذ حتى لو شاب واحد من هذا المقهى إلى مؤسسة ثقافية او فنية مع مجموعة من عشرة فتية، فأنا قد أساهم في بث التربية".

وحول الكوادر الفنية في النقب قال: "أكد الفنانون العرب في النقب أنه باستطاعتهم الوصول إلى ال محلية والقطرية والعالمية، وقد تعدينا مرحلة إثبات الوجود كحراك ثقافي في النقب".

وردا على سؤال حول دور الفن في نقل الوضع المأساوي في القرى مسلوبة الاعتراف في النقب، قال أبو لطيّف: "هناك مسؤولية على المؤسسات الثقافية أن لا تبكي على الأطلال فقط، فلا يمكن أن نستمر في البكاء والقول أخذوا لنا وشربوا لنا وسرقوا أراضينا، وعلى الفنان أن لا يقوم بواجبه فقط من أجل ترسيخ الوعي وترسيخ الهوية، بل أيضا كجيل شاب أن نفكر كيف نواجه هذا البكاء على الأطلال. عندما نقول إننا نريد شراكات مع ترسيخ الهوية، علينا أن نفكر في الخطط البديلة لمواجهة هذه المؤسسة. منذ اصدار تقرير مراقب الدولة وحتى اليوم، ولا جمعية ولا مؤسسة ثقافية ولا أي من مؤسسات المجتمع المدني تحركت ولو بكلمة واحدة. اليوم نحن كفنانين علينا أن نسأل أنفسنا ما هي مسؤوليتنا لمواجهة مثل هذه التقارير".

وكان الفنان كايد أبو لطيّف قدم فقرة مسرحية هادفة في مهرجان "التحدي والصمود الـ11" في قرية العراقيب، جسد من خلالها المحاكم المستمرة وغير المنصفة للشيخ صياح الطوري، حيث يقول: "فكل الوقت يقولون لنا إننا نتحدث بالسياسة – والحقيقة هي أن حياتنا سياسة ولا يمكننا أن نفصل السياسة عن واقعنا الثقافي الذي نعيشه".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
رهط مسرح اليمامة