رأي حرOpinions

ظاهرة الانتحار| بقلم: د.صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ظاهرة الانتحار| بقلم: الدكتور صالح نجيدات

في أعقاب انتحار شاب ابن 15 سنة البارحة في احدى القرى المجاورة اود ان اتطرق لهذا الموضوع الحساس والخطير وإرشاد الأهل كيف نجنب أعزائنا الانتحار !

يحدث أحيانا قتل النفس بيد صاحبها في ظروف تراجيدية , تؤثر تأثيرا عميقا على الاهل والأصدقاء والمعارف , وعلى ضوء هذه الاحداث المؤسفة , أريد ان أتحدث عن الأسباب التي تؤدي الى ارتكاب مثل هذه الأفعال وكذلك الوقاية من الانتحار , و للوقوف على هذه الظاهرة نستعرض أمامكم بعض الأبحاث العلميه التي تناولت هذا الموضوع والتي قرأتها , ولخصت لكم زبده ماقرات لتوعية الاهل ولمنع حدوث مثل هذه الحالات ما أمكن، وهي كالتالي :

كما هو معروف الانتحار يعني التخلص من النفس عمداً وذاتيا ، وقد اختلفت الآراء حول هذه المسألة , فهل يعكس الانتحار شجاعة صاحبه أم انه نتاج جبنه وفشله في علاج مشاكله ومواجهتها. والانتحار هو عدوان تجاه داخل الانسان بحيث تصبح الحياة مريعة ومرعبة ويصل الى طريق مسدود ولا يوجد حل لدى المنتحر سوى الانتحار . وقبل الشروع في الانتحار , عادة ما يكون مسبوقاً بما يعرف "بالانتحار الجزئي " وهو الانعزال عن الآخرين بسبب الاكتئاب وبالذات الاكتئاب الشديد. وتكثر حالات الانتحار بين الفئات التي تعيش صراعاً نفسياً وانجرافاً قوياً للحياة , كما ان حالات الانتحار تكثر في الشتاء والأجواء القاتمة لأن الغمامة تؤدي الى الهم والغم وبالتالي الكآبة التي تعد بوابة الانتحار , وهناك اناساً يفشلون في القيام بالانتحار اما بسبب عدم قدرتهم على قتل انفسهم او تم اكتشافهم إسعافهم مبكراً او بسبب انهم اصلاً لا يريدوا قتل انفسهم بل ارادوا ان يوصلوا رسالة للوالدين عبر هذه الوسيلة الاكثر فعالية لتلبية احتياجاتهم اما الاساسية او الثانوية شراء سيارة او ما شابه ذلك.

بعض الإحصاءات تشير الى ان منتصف الليل هو أكثر الأوقات حدوثاً للانتحار ولربما يعود السبب الى كثرة توارد الخواطر والأفكار والهموم وتذكر المشاكل في هذا الوقت بالذات , اي قبل الخلود الى النوم , وتشير الابحاث ان الانتحار يقل بين الصغار لعدة اسباب لعل من اهمها عجز الطفل عن تصميم خطة محكمة للانتحار او التخلص من النفس , هذا فضلاً عن انشغاله ولهوه بمتع الحياة المختلفة. وتصل نسبة الانتحار بين الاطفال لغاية سن 14 سنة الى أقل من 1% لكل 100 ألف بينما تتضاعف النسبة عشر مرات للأعمار من 15-19 سنة وهذا يدل على ان هذه الاعمار هي اخطر الأعمار عرضة لحدوث حالات الاكتئاب وبالتالي الانتحار بسبب الضغوط النفسية الشديدة التي يواجهها المراهق.

الأبحاث تشير أن اسباب الانتحار كثيرة ومتعددة , فهناك حوالي 35% من حالات الانتحار ترجع إلى أمراض نفسية وعقلية كالاكتئاب والانفصام في الشخصية والإدمان على المخدرات والمشروبات الكحولية ومن أمراض نفسية , وكذلك المشاكل الأسرية أو العاطفية والفشل الدراسي لتجنب العار ويعتبر الفراغ الروحي الذي يعاني منه الشباب وتراجع مستوى الوعي الديني أو المستوى الإيماني لدى البعض والإقبال الشديد على الحياة المادية احد الاسباب المهمة للانتحار.

سبل الوقاية :- من خلال الدراسات كما اشرنا في البداية يتضح ان المراهقين هم من يفترسهم الانتحار وبالتالي لابد من مراعاة نفسيات المراهقين والمراهقات وبالذات في السن من 14-25 والتي تعد قمة المراهقة , لابد من الجلوس مع المراهقين وتلبية احتياجاتهم والصبر عليهم ومحاولة إخراجهم من عزلتهم.

لابد أيضا من مراقبة الأشخاص الذين لديهم اي بوادر سلوك انتحارية كالعزلة مثلاً او الرغبة في استخدام الاسلحة والعبث بها او تكرار كلمات لها مدلولات انتحارية مثل : "انا طفشان" او " الحياة مالها طعم " او "اريد ان اتخلص من نفسي " .

ايضاً لابد ان نبعد الأدوية عن متناول الاطفال بصفة عامة والمراهقين بصفة خاصة وبالذات الادوية النفسية وبالأخص المخدرة منها لأن ذلك يسهل على المراهق "المكتئب " تناول كمية منها للتخلص من حياته.

علينا ايضا ان نأخذ الحيطة والحذر من تصرفات الفتيات المراهقات اللواتي أبدين رغبتهن في الهروب من المنزل , وان التضييق عليهن دون تلمس احتياجاتهن قد يؤدي بهن الى تناول جرعات عالية من الادوية للتخلص من الحياة.

وهنا لابد ان نشدد على نقطة مهمة ألا وهي ان الشباب هذه الايام اصبح أكثر حساسية وأقل تحملاً وأكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالأمراض النفسية عموما نتيجة للتناقضات الاجتماعية في القيم , فلم يعد الشاب يفهم هل المجتمع متدين او غير ذلك , محافظ أو منفتح ولذا ذهب البعض بعيداً عن الدين والقيم الدينية وكانت النتيجة أنهم وقعوا فريسة للكآبة وبالتالي التعاسة اذا لم يكن الانتحار خاتمتها إلا من رحم ربي.

الابحاث تشير الى ان العودة إلى الدين هي الوسيلة الوحيدة للحماية من الانتحار او الأمراض النفسية التي بدأت تكتسح الشباب في هذه الأيام.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: