أخبارNews & Politics

شقيق المغدور ساهر اسماعيل: لم يكن له اعداء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شقيق المرحوم ساهر اسماعيل :ليس له اعداء ولم يتلق اي تهديد| الوزير ساعر:امس كان في بيتي وتحدثنا عن العنف

 ما زالت عائلة اسماعيل في الرامة تعيش اجواء عصيبة ، بعد مقتل ابنها ساهر رميًا بالرصاص اثناء ذهابه للعمل.

رزق بطفل بعد 20 عامًا

وفي حديث لمراسل كل العرب مع ربيع اسماعيل شقيق المرحوم ساهر قال:"ساهررزق بطفل بعد عشرين عامًا، لم يكن مهدد وتصرف بشكل عادي وفقط يوم امس تواجدنا لدى الحلاق سوية.الأمر غريب للغاية ولا نعرف من وقف وراء الجريمة".

المرحوم ساهر اسماعيل

وأضاف:" لا نستوعب ما حصل، الحديث عن شخص محبوب ومعروف ويساعد الجميع، حتى الان لا نعرف من يكون خلف هذه الجريمة، فقدنا انسانًا مميزًا ورائعًا".

ربيع اسماعيل والوزير ساعر

يشار الى ان وزير القضاء جدعون ساعر اشار في حديثه الى ان الضحية تواجد يوم امس في بيته وتحدثا عن الجريمة والعنف وكيف يمكن محاربتها وانه سوف يهتم بوضع اليات جدية لوقف الجريمة.

وكان قد لقي ساهر اسماعيل(50 عامًا) مصرعه صباح اليوم الاحد، جراء تعرضه لاطلاق نار في بلدة الرامة في منطقة الجليل.

الطواقم الطبية التابعة لنجمة داوود الحمراء هرعت للمكان واعلنت وفاته على الفور.

الشرطة بالشرت التحقيق.

يشار الى أن المرحوم ساهر اسماعيل يعمل مساعدًا لوزيرة التربية والتعليم شاشا بيطون، ويعتبر من الشخصيات المقربة من العديد من الوزراء، حيث كان قد عمل في السابق مساعدًا للوزير جدعون ساعر.

وزيرة التربية والتعليم تستنكر الحادث

وجاء في بيان صادر عن مكتب وزيرة التربية والتعليم د.يفعات شاشا بيطون:" الوزيرة تلقت خبر وفاة مساعدها لشؤون المجتمع العربي ساهر اسماعيل كالصاعقة، الوزيرة بتواصل مع عائلته، وزارة التربية والتعليم تعزي العائلة".

70 عربيًا قتلوا منذ بداية عام 2021 في أحداث تتعلق بالعنف والجريمة

وجاء في معطيات مبادرات إبراهيم بعد جريمة القتل في الرامة:

- منذ بداية العام قتلوا 70 عربياً من بينهم 58 مواطناً، 12 عربياً ليسوا مواطني الدولة بالإضافة الى 6 أشخاص قتلوا على يد عناصر الشرطة.

- من بين القتلى كانت 10 نساء.

- في 54 حالة تم استخدام سلاح ناري.

- 34 قتيل كانوا دون جيل 30 عاماً

الوزير ساعر يصل مسرح الجريمة

ويفيد مراسل كل العرب المتواجد في الرامة، ان وزير القضاء جدعون ساعر وصل قبل قليل الى مسرح الجريمة، يشار الى أن ساعر كان مقربًا من المرحوم ساهر اسماعيل الذي عمل مساعدًا له عندما كان ساعر وزيرًا للتربية والتعليم.علمًا ان المرحوم كان مرشحًا في قائمة ساعر للكنيست.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الرامة