أخبارNews & Politics

المؤتمر الأول لأصحاب شركات الأغذية في المجتمع العربي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المؤتمر الأول لأصحاب شركات الأغذية في المجتمع العربي

المصالح والشركات العربية تختلف من ناحية بنيوية عن المصالح في المجتمع اليهودي والعمل جاري مقابل سلطة الاستثمار لملائمة مسارات المساعدة ودعم وفق ذلك

أقيم هذا الأسبوع في الناصرة المؤتمر الأول من نوعه لأصحاب شركات الأغذية العربية في البلاد وذلك ضمن منتدى مدراء الشركات والمصنعين وأصحاب المصالح العربية في اتحاد ارباب الصناعة. وحضر المؤتمر العديد من أصحاب المصالح والشركات والمصانع المختصة بإنتاج الأغذية والأطعمة على انواعها في المجتمع العربي عامة، إضافة الى عدد كبير من المسؤولين في اتحاد ارباب الصناعة عامة ولواء الشمال.

يأتي هذا المؤتمر كثمرة تعاون ومجهود مشترك لاتحاد ارباب الصناعة من جهة، ولجنة المجتمع العربي في الاتحاد ومنطقة الشمال من أجل النهوض بالصناعات المحلية في البلاد، مع التشديد على الشركات والمصالح وارباب الصناعات العربية في مجال الأغذية.

وتحدث في المؤتمر مدير فرع الشمال في اتحاد ارباب الصناعة روعي يسرائيلي مرحبا بالحضور حيث شرح امامهم عن سلة الامتيازات والمساعدات والاستشارة المهنية التي يقدمها اتحاد ارباب الصناعة لمدراء شركات الأغذية من أعضاء الاتحاد، مؤكدا ان اتحاد ارباب الصناعة هي العنوان لهم في كل خطوة امام الجهات المختصة سواء كان الحديث عن الأمور البيروقراطية، علاقات العمل، أمور التصدير، قوانين العمل، الأنظمة والمواصفات، الموارد، جودة البيئة، مسارات التمويل والهبات وغيرها. وأضاف يسرائيلي أيضا ان اتحاد ارباب الصناعة يضم العديد من الأخصائيين والمهنيين كل في مجاله، الذين هم على أهبة الاستعداد لتقديم الاستشارة والمساعدة لكافة الشركات في المجالات المتعددة مقابل عضويتهم في الاتحاد، خاصة إذا كان الحديث عن شركات الأغذية، اذ ان هذا الفرع يعتبر أحد الفروع الأهم على الاطلاق في الاقتصاد عامة.

من جهته تطرق د. محمد زحالقة رئيس لجنة المجتمع العربي في اتحاد أرباب الصناعة داعيا ممثلي الشركات بالانخراط في اللجان المنبثقة عن اتحاد ارباب الصناعة المختلفة وذلك لإسماع أصواتهم والصعوبات التي تواجههم، وشدد زحالقة في حديثة على ان النهوض بصناعات الأغذية المحلية في المجتمع العربي يتطلب تكثيف الجهود والتعاون ما بين المصنعين وأصحاب الشركات من جهة واتحاد ارباب الصناعة من جهة اخرى، مشيرا الى انه يعي جيدا التحديات التي يواجهها هؤلاء خاصة فيما يتعلق بمسارات التمويل والهبات التي تعرضها سلطة الاستثمار في وزارة الاقتصاد وان العمل جاري على تقديم اقتراحات عينية لسلطة الاستثمار لتناسب وضعية المصالح العربية من ناحية تلفي الدعم والتمويل، خاصة وان المصالح والشركات العربية تختلف من ناحية بنيوية عن المصالح في المجتمع اليهودي. وتابع مشيرا الى انه اضافة الى ذلك يعاني أصحاب الشركات العربية من صعوبات عديدة تتعلق بالانتقال الى المناطق الصناعة، وقضيا مناطق التطوير والتشغيل وغيرها. وأضاف أيضا:" هنالك تهميش للمصّنعين العرب اسوة بالمصنعين في المجتمع اليهودي من ناحية الدعم والخدمات والأمور البيروقراطية الأخرى مع العلم ان المنتوجات التي تنتجها الشركات العربية لا تقل جودة.

وتحدثت مديرة اتحاد مصنعي الأغذية في اتحاد ارباب الصناعة المحامية جاليا ساجي جازيت عن أهمية التعاون ما بين المصّنعين وأصحاب الشركات من جهة وما بين اتحاد ارباب الصناعة لما فيه مصلحة الشركات، مؤكدة ان التعاون الوثيق من شأنه ان يسهل علينا في الاتحاد في تخطي العقبات. هذا اللقاء بالغ الأهمية بكافة المستويات. نرى أهمية كبيرة في التعاون مع المصّنعين العرب الى اتحاد ارباب الصناعة لما في ذلك من مصلحة وطنية. نحن نعي التحديات الكبيرة التي يواجهها المصنعين العرب خاصة ونحاول مساعدتهم يوميا في تخطي هذه الصعوبات. خلال الفترة المقبلة سنقوم بتنظيم بعثة الى دولة الإمارات المتحدة وذلك لفحص إمكانيات تعاون وأسواق جديدة لتصديرها الى هناك مع التشديد على المصالح العربية المحلية.

كلمات دلالية