رأي حرOpinions

الخطاب الإستراتيجي لعباس| أ.محمد حسن أحمد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الخطاب الإستراتيجي لسيادة رئيس دولة فلسطين في الجمعية العمومية للأمم المتحدة‎‎| بقلم: أ.محمد حسن أحمد

في الوقت الذي ينتظر الشعب الفلسطيني خطابًا لسيادة رئيس دولة فلسطين محمود عباس في الجمعية العمومية للأمم المتحدة الشهر المقبل ، تسعى الجهات كافة داخل فلسطين وخارجها من الدول الصديقة إلى دعمه وتأييده في ظل المرحلة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية، خاصة وأن هذا الخطاب سيؤكد بمفهوم إستراتيجي، أنه آن الأوان لإنهاء معاناة شعبنا الفلسطيني في الوقت الذي تستمر فيه حكومة الاحتلال بسياستها الاستيطانية، ويمهد لمرحلة جديدة في مواجهة التحديات التي تواجه شعبنا الفلسطيني وهناك تحولات جذرية في العالم بعد رحيل دونالد ترامب عن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه التحولات تسعى القيادة إلى ترجمتها بآليات و سياسيات وخطوات عملية بتفعيل الرباعية الدولية لوقف جرائم هذا المحتل ضد الشعب الفلسطيني والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وهذا يتطلب منا كفلسطينين توحيد الخطاب الإعلامي الفلسطيني لدعم خطاب الرئيس في الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

فإن موقف القيادة الفلسطينية تجاه الثوابت الوطنية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني لا تتغير وستبقى ثابته رغم المحاولات الكثيرة والمؤامرات على شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية والعمل الجاد على إنهاء الانقسام لتوحيد الجهود لمواجهة التحديات التي تستهدف شعبنا ومقدراته.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق: