أخبارNews & Politics

عائلة مقازحة : ندعو المُنتفعين لعدم نشر الاشاعات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عائلة مقازحة لكل العرب : إبننا كان بشاطىء مرخص وندعو المُنتفعين لعدم نشر الاشاعات والأكاذيب

ما زالت عائلة مقازحة من الناصرة تعيش أجواء من الحزن والأسى، بعد فقدان ابنها سامر أحمد مقازحة وابنه حسام غرقًا في بحر عكا مساء أول أمس السبت.

وكان قد لقي سامر مقازحة (46 عامًا) وابنه حسام (10 سنوات) مصرعهما بعد غرقهما قرب شاطىء هتمريم في مدينة عكا خلال رحلة استجمام عائلية رابع أيام عيد الأضحى المبارك.

منزل العائلة في الناصرة

العائلة تلقت الخبر كالصاعقة، وخلال زيارة لمراسل كل العرب لمنزل العائلة في حي كرم الصاحب بمدينة الناصرة، عبر اقارب المرحوم عن حزنهم مؤكدين انهم لا يستوعبون ما حصل حتى الان.

"المرحوم كان في شاطىء مرخص للسباحة ولا نعرف التفاصيل حتى الان"

وفي حديث مع وليد مقازحة إبن عم المرحوم سامر قال:" حادث تراجيدي ولحتى الان لا نستوعبه، سامر معروف بانه شخص حذر جدًا، شخص محبوب بين الناس ومعروف بسيرته الحسنة، لا يوجد لدينا تفاصيل حتى الان ان كان قد دخل لينقذ ابنه او غرقا خلال السباحة معًا ، ما نعرفه أنه كان في شاطىء مرخص وبه منقذ، المرحوم كان قريب من مكان المنقذ".

وليد مقازحة : نشكر جميع من ساعد وساهم في اعمال البحث

وأضاف مقازحة:" عندما تلقينا الخبر ووصلنا للشاطىء كانت طائرة مروحية تابعة للشرطة وطواقم كبيرة من فرق الانقاذ وعدد من اهالي عكا الذين قاموا بالمساعدة لهم الشكر، كان الجميع يعمل ويساعد بالبحث عكس ما تم نشره بمواقع التواصل الاجتماعي، هناك اشخاص يريدون ابراز انفسهم على حساب اشخاص اخرين".

"مصائب قوم عند قوم فوائد ! "

وحول التسجيل الذي تم تناقله حول وصف احد رجال الانقاذ المرحوم بالمخرب قال:" مصائب قوم عند قوم فوائد ، سمعنا الفيديو الكاذب، لا اريد التطرق للموضوع لان ما نمر به ليس بالسهل، اشكر جميع الناس وطواقم الانقاذ واهالي عكا وكل من حضر على وقفتهم مع العائلة في هذه المحنة ونأمل ان تكون الناس حذرة وتكون خاتمة الاحزان".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مقازحة