أخبارNews & Politics

الهدم يهدد مخزن عدنان سلامة من قلنسوة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شبح الهدم يهدد مخزن عدنان سلامة من قلنسوة: لن أهدم حتى لو خسرت حياتي وسأتصدى للظلم

تلقى المواطن عدنان سلامة من مدينة قلنسوة أمر هدم اداري لمخزنه الذي كان قد انش في مزرعته الخاصة، ذلك بحجة البناء غير المرخص، ويرفض سلامة هدم مخزنه بشكل قاطع حتى كلفه ذلك حياته، كما قال.

وقال عدنان:"لقد قمت ببناء مخزن صغير على ارضي وفي مزرعتي التي هي ملك لي، الا أنّ لجنة التنظيم اللوائية رفضت بقاء المبنى وطلبت بأن اقوم بهدمه دون ايجاد اي حلول اخرى بناءً على توجهاتي للحصول على ترخيص"، وأوضح:"المبنى لا يتجاوز الـ50 مترًا وشيّدته كي احمي نفسي من درجات الحرارة المرتفعة أو الأمطار الغزيرة خلال عملي داخل مزرعتي".

المواطن عدنان سلامة 

واضاف المواطن سلامة:" هناك ضغوطات كبيرة عليّ كي اهدم المخزن، فكل يوم تصلني اتصالات من الشرطة وتطلب بان اباشر الهدم او سيم ارسال قوات كبيرة لهدمه، لكنني لن اهدمه ولن اسمح لأي شخص بهدمه حتى لو كلف ذلك حياتي، فانا على استعداد بان اموت وانا اتصدى لهذا الهدم الظالم، فال حياة في هذه الظروف اعتبرها بلا قيمة".

وواصل سلامة حديثه:" المخزن بعيد عن الشارع ولا يضايق اي شخص ومُقام على ارضي ومزرعتي، لكن هذه الدولة كل ما يهمها هو هدم بيوت وتحرير غرامات حتى تشبع غريزتها الإنتقامية، ولا تعطينا اي حلول للمعاناة التي نعيشها، ثم انني لا اعلم لماذا في قلنسوة بالذات يواجه السكان صعوبات كبيرة في استصدار تراخيص بناء، بينما في بلدات اخرى الإجراءات تسري على قدم وساق، وكأن قلنسوة اصبحت مستهدفة".

في نهاية حديثه قال:"لقد انعدمت ثقتي بكل الجهات، بما فيهم اعضاء الكنيست العرب الذين اصبحوا بلا اي تأثير، ولم يبقى امامي سوى ان اتوكل على الله سبحانه وتعالى".

إقرا ايضا في هذا السياق: