منبر العربHyde Park

كم الوالدان يحبونكم| سعيد أبو خضره
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كم الوالدان يحبونكم| تأليف: سعيد أبو خضره - عبلين

حان وقت الفرصة الكبيره فرصة الصيف الممتعه المليئه بالمغامرات والرحلات والاوقات الطيبه مع افراد العيله وكان تامر واخيه سري من بداية نعومة اظافرهم يتشاركون بكل شي كذلك اللحظات الحلوه و العائلية والاخرى التي فيها قد يحدث سوء تفاهم ، وكانو يتشاجرون على الالعاب التكنولوجيه وكانو يتشاجرون مع بعضهم البعض واحيانا اخرى تعلى اصواتهم . واخي الصغيرسري كان اذا تشاجر معي،ا لو شجار بسيط يتصل بوالدي ليخبره عن المشكله فيتصل ابي معي ويتكلم ويسالني عما جرى .

فيقول والدي لي : لماذا تضرب اخيك سري ؟

اجيبه : انه سري يقول لي كلمات غير لائقه.

فقال والدي : حسنا" عندما اتى البيت نتكلم .

وبعد ساعتان ونصف انهى والدي عمله واتى الى البيت ...

فقد حرص والدي ووالدتي ان تبقى العلاقة بيننا انا واخي جيده بقدر المستطاع، فكثير اختلفنا انا واخي على اشياء كنا قد حسبناها كبيره ومهمه ولا ممكن ان نتخلى او نتنازل او نغير راينا ، لكن والدينا قاما باثبات لنا بان كل الاشياء قابله للبحث والاهم ان نبقى متحابان و متفاهمان واحدا" للاخر .

عند حلول المسا وبعد ان ارتاح ابي وحضرت امي فنجان القهوه والحلوى اللذيذه ،

سمعنا صوت ابي ينادي علينا .

نادانا انا واخي سري تعالا الى الغرفة لنتناقش عن الخلاف ، فعندما سال والدي عما جرى اليوم

قمت انا بالتحدث وعندما انهيت كلامي استمع ابي الى اخي الصغير

فعندها فكر وفكر وكان واضح لي انه عندما يعرفون انه اذا كان المذنب اخي سري يضحكون لكونه الولد الاصغر اما اذا كنت انا المذنب يوبخونني لكوني انا الولد الاكبر فيتوقعون بانه يجب علي فهم الوضع والا افتعل مشكله .

ولما حاول تامرالتكلم مرة اخرى ، تكلم والدي وقال انت معاقب يا تامر. وقال والدي اذهب لغرفتك وانت محروم من الاجهزه الالكترونيه و ممنوع الالتقاء بالاصدقاء لمدة ثلاث اسابيع وبعد مرور ثلاث اسابيع فكر والدي ووالدتي انه نحن تامر و سري قد تحسن تصرفنا فقالو فكرنا ان ننتهي العقاب لانكم لم تتشاجرون. وقال والدي و والدتي نحن نحبكم كثيرا ... وبعد مرور شهر ونصف اتى مناسبة عيد زواج والدي و والدتي .عندما كانو نائمين تامر وسري والدتي كتبت رساله لتامر و سري وكتبت بالرساله انهم ذاهبون الى المطعم ليحتفلو في عيد زواجهما ، وبعد ان احتفلو وحان وقت الذهاب الى البيت وهم وفي طريقهم للعوده للبيت حصل مع والدي و والدتي حادث طرق مروع وبعد مرور نصف ساعة رن هاتف البيت ، وقال الممرض : مرحبا انت تامر شاد اغلو

قلت : نعم انا تامر شاد اغلومن يتكلم

قال الممرض : لاتخاف والدك و والدتك هم في المستشفى لانهم حصل معهم حادث طرق مروع ، فقال لاتخافو والديكم على قيد الحياه ونحن نهتم لتصبح صحتهم احسن .، قلت للمرض اعطيني من فضلك العنوانوها نحن قادمون الى المستشفى .

اخبر تامراخيه سري عما حصل وسرعان ما جهزو انفسهم واخدو سياره اجرى و ذهبو الى المستشفى ليطمئنو على والديهم . فكانت تربطهم علاقه رائعه مع بعض وفي كثير من الاحيان قد استمتعو بقضاء اجمل الاوقات. وبعد دخلو الى المستشفى ووصلو الى الغرفه سال سري والده هل انت بصحه جيده بينما تامر قام باحتضان امه وسالها هل تشعر احسن الان فعندها اجب والدي نعم يا اولادي نحن بخير لقد اصبحنا احسن عندما رايناكم و شكرأ لاهتمامكم ومجيئكم للاطمئنان علينا و نحن نريد ان نخبركم اننا نحبكم جيدا واذا قمنا بعقابكم فهذا لا يعني باننا لا بحبكم بل نريدكم الافضل والاحسن دائما .

نحن فخورين بكم وبعائلتنا السعيده .

عندها عرف الاخوين كم الوالدان يحبونهما .

النهاية

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: