أخبارNews & Politics

عيد الأضحى في النقب: حركة تجارية نشطة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فيديو وصور| عيد الأضحى في النقب: حركة تجارية نشطة مع قدرة شرائية منخفضة في سوق رهط

في الوقت الذي يتوافد فيه المواطنون على المحلات التجارية في مدينة رهط لشراء مستلزمات العيد، تشهد منطقة السوق البلدي إقبالا أفضل نسبيا

شهدت بلدات النقب حركة تجارية نشطة في الأيام الأخيرة لاستقبال عيد الأضحى المبارك، فيما تباينت ردود فعل التجار والمواطنين بين التفاؤل الحذر وبين التخوف من العودة إلى فترة الاغلاق التي ضربت الاقتصاد المحلي بصورة لم يسبق لها مثيل.

ويقول منير أبو كاشف، صاحب محل أحذية من رهط، إنّ الوضع صعب جدا في رهط ككل، ويضيف: "نتمنى أن يتحسن الوضع حتى نهاية العيد – الجمعة أو السبت، وأن تكون حركة أفضل ليلة العيد أيضا".

أما مصطفى أبو القيعان، وهو صاحب محل لبيع الأدوات المنزلية من حورة، فقال إن "وضع الكورونا أدى إلى أزمة على الجميع وإذا كان هناك إغلاق جديد – ستتدمر المحلات التجارية في الأسواق بصورة تامة. كما ترى عيد ولكن بدون حركة تقريبا على المحل".

وفي الوقت الذي يتوافد فيه المواطنون على المحلات التجارية في مدينة رهط لشراء مستلزمات العيد، تشهد منطقة السوق البلدي إقبالا أفضل نسبيا، فيما تكتظ منطقة السوق بالمركبات والمتسوقين من أبناء المدينة وخارجها.

سامر الهوارين، وهو صاحب محل للعطارة من الظاهرية، يقول: "اشعر أن حركة الناس مختلفة هذا العيد عما كانت عليه في السنتين الأخيريتين مع جائحة الكورونا، وأتمنى أن يكون الوضع مختلفا أيضا في الحركة الشرائية علما أن أوضاع الناس سيئة للأسف الشديد".

أما أم محمد التي تبيع الألعاب في سوق الثلاثاء الذي امتد الأسبوع الأخير على أيام الأسبوع فتقول: "الناس وضعها سيء جدا. يناقشونك على 5 شيكل، وفي النهاية لا يشتروا ويذهبوا".

أصحاب المحلات التجارية قالوا إنّ الحركة التجارية والاقتصادية هذا العيد مختلفة عن العيد السابق، حيث يتجول الأهالي بشكل كبير في المحلات التجارية، ولكن القدرة الشرائية للمواطنين لم تتحسن بل ازدادت سوءا لدى الكثير منهم.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب العيد رهط سوق